Accessibility links

أوباما يكمل تعيينات فريقه للأمن القومي بتعيين مدير للاستخبارات الوطنية ومدير للـCIA


أكمل الرئيس المنتخب باراك أوباما الجمعة تشكيل فريقه للأمن القومي، حيث أعلن عن تعيين الأميرال المتقاعد دنيس بلير مديرا للاستخبارات الوطنية DNI وليون بانيتا كبير الموظفين السابق في البيت الأبيض خلال ولاية الرئيس بيل كلينتون مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA.

وأعلن أوباما خلال مؤتمر صحافي عقده في واشنطن هذين التعيينين الأساسيين في مجال الاستخبارات والأمن القومي، بعدما ذكرتهما الصحافة الأميركية.

وليون بانيتا البالغ من العمر 70 عاما سياسي لا يملك خبرة فعلية في مجال الاستخبارات، مما أثار حفيظة في الأوساط السياسية الجمهورية والديموقراطية على حد سواء.

ومثل بانيتا ولاية كاليفورينا في الكونغرس بين العامين 1976 و1992 وهو يدرس حاليا في جامعة سانتا كلارا في كاليفورنيا ويترأس مؤسسة أنشأها تحمل اسم "مؤسسة بانيتا للسياسة العامة" في جامعة مونتيري باي في كاليفورنيا أيضا.

وقوبل تعيينه باحتجاجات في صفوف الديموقراطيين ولاسيما من قبل سناتور كاليفورنيا دايان فاينستاين التي انتقدت افتقاره إلى الخبرة في مجال الاستخبارات.

وسيتولى الأميرال المتقاعد بلير من جهته منصبا أساسيا استحدث إثر اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 للإشراف على مجمل وكالات الاستخبارات الأميركية ومنها الـCIA والتنسيق بينها. وسيخلف بلير الأميرال المتقاعد مايك ماكونيل الذي عين في هذا المنصب في فبراير/ شباط 2007.

أوباما يعين جون برينان مستشارا لمكافحة الإرهاب

هذا، وأعلن أوباما تعيين جون برينان المسؤول السابق في الـCIA مستشارا للبيت الأبيض في شؤون مكافحة الإرهاب.

وقال أوباما للصحافيين إن جون برينان يملك من الخبرة والرؤية والنزاهة ما يمكنه من تحسين الأمن في الولايات المتحدة.

وكان برينان مستشارا لأوباما خلال حملته الانتخابية وطرح اسمه في فترة ما كمدير للـCIA، غير أن أوباما عين في هذا المنصب ليون بانيتا.

ويعتقد أن برينان استبعد من هذا المنصب بسبب تأييده لبرنامج الـCIA موضع الجدل فيما يتعلق بإجراءات الاعتقال ووسائل الاستجواب الشديدة.

وكان برينان مديرا لمكتب مدير الـCIA بين 1999 و2001 وعين مديرا للمركز الوطني لمكافحة الإرهاب بين 2004 و2005.

ولا يستوجب تعيين مستشاري الرئيس الحصول على موافقة مجلس الشيوخ.

أوباما يعتبر إيران خطرا فعليا

هذا، وقد اعتبر أوباما اليوم الجمعة أن إيران تشكل خطرا فعليا على الولايات المتحدة، لكنه أكد عزمه على إتباع السبل الدبلوماسية في المواجهة معها.

وقال أوباما إن فريقه المكلف مسائل الأمن القومي يعكس هذه المقاربة الواقعية والبراغماتية في السياسة الخارجية، متعهدا عرض سياسته حيال إيران فور إنجاز تفاصيلها.

أوباما يتعهد أن إدارته لن تمارس التعذيب

وقد تعهد أوباما الجمعة احترام مواثيق جنيف، واعدا بأن إدارته لن تمارس التعذيب. وقال أوباما في مؤتمر صحافي "كنت واضحا خلال الحملة الانتخابية، وكنت واضحا خلال الفترة الانتقالية: في ظل إدارتي، لن تمارس الولايات المتحدة التعذيب، نحن نحترم مواثيق جنيف."

التعامل مع سيناريو كارثي

على صعيد آخر، يشترك مسؤولون رفيعون في إدارة الرئيس بوش الثلاثاء المقبل وآخرون من فريق الرئيس المنتخب باراك أوباما في تمرين على رد فعل الحكومة على سيناريو كارثي، على ما أعلن الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ستانزل اليوم الجمعة.

ولم يحدد ستانزل إن كان أوباما ونائبه المنتخب جو بايدن سيشاركان في التمرين.

وأوضح ستانزل أن التمرين يندرج في إطار التمارين المنتظمة التي تجريها الإدارة وليس مدفوعا بأي تهديد جديد لحفل التنصيب والاحتفالات المرافقة له في 20 يناير/كانون الثاني.
XS
SM
MD
LG