Accessibility links

logo-print

دعوة في صلاح الدين إلى الالتزام بقوانين الانتخابات وتجنب تمزيق صور الناخبين


انتقد ضامن عليوي المطلك رئيس جبهة التحرير والبناء في محافظة صلاح الدين وعضو مجلسها المحلي ظاهرة انتشار تمزيق الملصقات الانتخابية في المحافظة والتي وصفها بغير الحضارية. وقال لـ"راديو سوا":

"لاحظنا في محافظة صلاح الدين انتشار ظاهرة تمزيق البوسترات والدعايات الانتخابية لبعض الكيانات السياسية وهي ظاهرة غير حضارية وندينها جميعا ولا نقبل بها مطلقا. وهذه الظاهرة موجودة ومتفشية في المحافظة، مايدل على قلة الوعي لدى البعض، مع الأسف الشديد. وفي نفس الوقت هناك بوسترات وملصقات لجهات أخرى باقية ولم تمزق ولا ندري الجهة التي تقف وراء هذه الظاهرة. هل السبب يعود إلى الصراع بين الكيانات السياسية؟".

وعن الجهات التي تعرضت ملصقاتها إلى التمزيق، أوضح المطلك قائلا: "الملصقات تعود إلى كيانات علمانية ليست بها ليبرالية وبغض النظر عن الجهة حتى أن البعض منها تعود لأحزاب دينية فلم يسلم أحد من ظاهرة تمزيق البوسترات الانتخابية".

كما أبدى المطلك عن استيائه من الخروقات التي تحدث من جانب بعض الكيانات السياسية في المحافظة في دعاياتها الانتخابية:

"السيارات الحكومية والتابعة للدولة تستخدم لأغراض الدعاية الانتخابية. وكذلك هنالك دعايات ملصقة على جدران بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية لكون تلك الدائرة أو المؤسسة لديها مرشح أو رئيسها مرشح. هذه جميعها خروقات موجودة حاليا في المحافظة. نتمنى من مكتب المفوضية أن تلاحظها وان تعالجها وتعاقب المخالفين، حتى يكونوا عبرة لغيرهم وحتى لاتتكرر مستقبلا، خاصة ونحن مقبلون على انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات البرلمان العام القادم".

ودعا المطلك تلك الكيانات إلى الالتزام بقوانيين الدعاية الانتخابية فضلا عن دعوته للمواطنيين بأن يكونوا أكثر وعيا بأهمية الانتخابات القادمة ودعم المرشحين.

يشار إلى أن تمزيق الملصقات والصور الدعائية للمرشحين ظاهرة انتشرت مؤخرا في أغلب المحافظات وخاصة الجنوبية. وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد توعدت بفرض عقوبات بالسجن ودفع غرامات مالية ضد المخالفين لضوابط الدعاية الانتخابية من الكتل السياسية.
XS
SM
MD
LG