Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز: الرئيس بوش رفض السماح لإسرائيل بقصف مجمع نووي إيراني


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الانترنت السبت أن الرئيس الأميركي جورج بوش رفض في 2008 طلبا تقدمت به إسرائيل سرا للقيام بقصف جوي للمجمع النووي الإيراني باستخدام قنابل مضادة للملاجئ المحصنة.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين وأجانب طلبوا عدم كشف هوياتهم، إن الرئيس بوش سمح بعمليات سرية تهدف إلى تخريب المحاولات المفترضة لإيران لتطوير أسلحتها النووية.

وأضافت أن الطلب تقدم به رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الذي طلب الحصول على قنابل مدمرة للملاجئ المحصنة والسماح لإسرائيل بالتحليق فوق الأراضي العراقية لمهاجمة مجمع نانز الإيراني لتخصيب اليورانيوم.

وتابعت الصحيفة أن مسؤولين أميركيين كبارا على رأسهم وزير الدفاع روبرت غيتس اقنعوا الرئيس بوش بان أي هجوم على إيران لن يجدي وقد يدفع طهران إلى طرد المفتشين الدوليين واتخاذ مزيد من الإجراءات لإخفاء برنامجها النووي.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد نشرت معلومات مماثلة في سبتمبر/ أيلول الماضي، موضحة أن بوش رفض طلب من اولمرت في لقاء على انفراد في 14 مايو/ أيار الماضي، بقصف المواقع النووية الإيرانية.

وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية قد ذكرت في سبتمبر/ أيلول الماضي أن واشنطن ترفض تسليم إسرائيل قنابل خارقة للملاجئ والتحصينات خوفا من استخدامها في هجوم ضد إيران.

وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية على موقعها على الانترنت مساء السبت أن إيران تستخدم بنجاح شركات في دول الخليج وآسيا واجهة لاستيراد تكنولوجيا أميركية يمكن أن تستعمل لغايات عسكرية.

ونقلت الصحيفة عن وثائق لوزارة العدل الأميركية وخبراء أن إيران حصلت في السنتين الأخيرتين على معدات متطورة من بينها برامج كمبيوتر وأنظمة "جي بي اس" من اجل إنتاج أسلحة ومتفجرات تسببت في قتل جنود أميركيين في العراق.

وقد توقفت تلك العمليات لفترة قصيرة بعدما فرضت الولايات المتحدة في عام 2006 عقوبات على شركات إيرانية متمركزة في دبي. لكن الشحنات استؤنفت بعد ذلك حسبما أوضحت الصحيفة.

وقال مسؤول في الاستخبارات الأميركية نقلت واشنطن بوست تصريحاته "لا شك أن هذا الأمر مستمر حاليا".
XS
SM
MD
LG