Accessibility links

القصف الإسرائيلي يودي بحياة المزيد في غزة وأولمرت يقول إن الهجوم يوشك على تحقيق أهدافه


تواصلت المعارك في قطاع غزة لليوم الـ16 على التوالي فسقط الأحد 26 قتيلا فلسطينيا بينهم عدد من الأطفال والنساء، ما يرفع حصيلة قتلى هذا الهجوم المتواصل منذ
الـ27 من الشهر الماضي إلى حوالى 880 قتيلا، في الوقت الذي أحكمت فيه إسرائيل الحصار على مدينة غزة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية أن من بين هؤلاء القتلى 275 طفلا.

وشهدت مناطق الزيتون وتل الهوى والشيخ عجلين وجباليا اشتباكات عنيفة طوال ليلة الأحد بين مقاتلين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي تقدمت مجددا لمئات الأمتار في تل الهوى بين منازل الفلسطينيين.

وأكد عدد من سكان تل الهوى والشيخ عجلين أن الدبابات الإسرائيلية تراجعت صباح الأحد باتجاه مستوطنة نتساريم السابقة في منطقة المغراقة جنوب مدينة غزة حيث تتمركز هناك.

وفي رفح شن الطيران عدة غارات جوية استهدفت منزلين ومسجدا ومدرسة للأيتام، وفقا للشهود.

وسمع دوي عشرات الانفجارات التي هزت مدينة غزة بينما أطلقت الدبابات الإسرائيلية عشرات القذائف فيما شنت الطائرات عدة غارات جوية.

في المقابل أطلق مقاتلون قذائف مضادة للدروع وفجروا عبوات مزروعة على حافة الطريق الذي تسلكه الآليات المدرعة الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيين أطلقوا ثلاثة صواريخ على إسرائيل ليلا وفي وقت مبكر من الأحد مما أدى إلى خسائر مادية في بئر السبع كبرى مدن جنوب إسرائيل بدون أن تتسبب بإصابات.

وذكر شهود عيان أن جرافتين عسكريتين بمساندة عشرات الآليات المدرعة والدبابات وبغطاء من المروحيات جرفت أربعة منازل في تل الهوى.

وأعلن الجيش الإسرائيلي صباح الأحد أن الطيران هاجم ستين هدفا ليل السبت الأحد. وقالت ناطقة عسكرية إسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطيران قصف أنفاقا لتهريب الأسلحة ومسجدا في جنوب القطاع كانت أسلحة مخزنة فيه وكان يستخدم قاعدة للتدريب."

أولمرت: الهجوم يقترب من نهايته

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن الهجوم "يقترب من تحقيق أهدافه" لكنه سيتواصل.

وأعلن ماتان فيلناي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي للإذاعة العامة الأحد أن انتهاء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة بات قريبا وأوضح أن قرار مجلس الأمن الداعي إلى وقف إطلاق النار لا يعطي إسرائيل كثيرا من هامش المناورة وبالتالي فإنه يعتقد أن وقف التحركات البرية وكافة العمليات بشكل عام باتت وشيكة.

وكانت إسرائيل قد قررت مواصلة هجومها على قطاع غزة متجاهلة قرار مجلس الأمن الدولي الخميس الذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار. كما أعلنت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، أنها غير معنية بهذا القرار.

إسرائيل ترسل دباباتها إلى مسافة أعمق

هذا وقد أرسلت إسرائيل دباباتها إلى مسافة أعمق داخل قطاع غزة وهددت بتكثيف هجماتها الجوية والبرية ضد الناشطين الذين أطلقوا المزيد من الصواريخ عليها، في حين قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس إن الحركة لن تفكر في هدنة إلا بعد أن تنهي إسرائيل هجومها العسكري وترفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال مسعفون إن نيران دبابة إسرائيلية قتلت خمسة فلسطينيين أربعة منهم على الأقل من المدنيين في شمال قطاع غزة يوم الأحد. وذكروا أن القتلى في بيت لاهيا هم أربع نساء ورجل.

وتحدث شهود فلسطينيون عن اندلاع قتال عنيف شرقي مدينة غزة حيث أطلق مقاتلو حماس صواريخ مضادة للدبابات وقذائف مورتر على القوات الإسرائيلية الزاحفة التي ردت بإطلاق قذائف دبابات وشن هجمات جوية.

وقال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن الغارات الجوية الإسرائيلية قتلت 10 ناشطين جنوب غربي المدينة. وذكر مسؤولون طبيون أن ثلاثة نشطاء قتلوا في ضربات جوية صاروخية. وقال عاملون في المجال الطبي إن قذائف الدبابات في النصيرات وسط غزة تسببت في مقتل امرأة.

وذكر شهود عيان أن القصف الإسرائيلي لقريتين بجنوب غزة أدى إلى مقتل امرأة واشتعال النار في 15 منزلا. وقالوا إن نحو 50 شخصا يعانون من حروق واختناقات بعد استنشاق الغاز.

اتهام إسرائيل باستخدام أسلحة محظورة

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان قد اتهمت إسرائيل باستخدام ذخيرة تحتوي على فوسفور أبيض وحذرت من خطورة ذلك على المدنيين الفلسطينيين.

وقالت إسرائيل إنها لا تستخدم سوى الأسلحة التي يسمح بها القانون الدولي واتهمت حماس باستخدام المدنيين دروعا بشرية.
XS
SM
MD
LG