Accessibility links

logo-print

إسرائيل تقول إنه يجب على مصر القيام بمهمة منع تهريب السلاح من أراضيها إلى القطاع


قالت إسرائيل الأحد إن مهمة منع تهريب السلاح من مصر إلى قطاع غزة يجب أن تقوم بها القوات المصرية رافضة فكرة نشر قوة دولية.

وكان دبلوماسيون أوروبيون وإسرائيليون قد قالوا إن نشر قوة دولية يجيء ضمن مجموعة مقترحات يحاول الوسطاء دفعها لإنهاء الهجوم المستمر منذ أكثر من أسبوعين على قطاع غزة والذي تقول إسرائيل إن الهدف منه وقف الهجمات الصاروخية الفلسطينية.

مصر وحماس لن تسمحا بنشر قوة دولية

وقالت مصر السبت إنها لن تسمح بنشر مثل هذه القوة على جانبها من الحدود الممتدة 15 كيلومترا مع قطاع غزة. ومن جانب آخر قالت حركة حماس إنها لن تقبل بوجود قوات أجنبية في غزة.

وقال عاموس جلعاد المسؤول البارز بوزارة الدفاع الإسرائيلية لراديو إسرائيل "ما من شك في أن لدى مصر جيشا متميزا وقوات أمن يمكنها التعامل مع كل الظواهر غير المرغوب فيها من خلال وقفة أمنية. لا أحد يختلف في هذا."

وأضاف جلعاد الذي يشارك في المحادثات الأمنية مع مصر أنه على النقيض من ذلك فإن أي قوة دولية "ستفتقر للمعلومات الاستخباراتية والقدرة على اختراق صفوف هؤلاء الذين ينفذون كل هذا الكم من التهريب وستفتقر للقدرة المتصلة بالعمليات."

وأضاف: "هناك قوة دولية في جنوب لبنان ونحن نعرف تماما ماذا يجري هناك"، مشيرا إلى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والتي تتهمها إسرائيل بعدم بذل ما يكفي لوقف حشد عسكري من جانب حزب الله منذ الحرب التي دارت بين الجماعة اللبنانية وإسرائيل عام 2006.

وذكر راديو إسرائيل أن جلعاد سيسافر إلى مصر يوم الاثنين لبحث مقترحات الهدنة.
ومطلب إسرائيل الرئيسي هو وضع آلية جديدة تمنع قادة حماس من تلقي الأسلحة المهربة عبر أنفاق تحت الحدود بين مصر وغزة.
XS
SM
MD
LG