Accessibility links

logo-print

محكمة في اسطنبول توجه اتهامات إلى أشخاص جدد في قضية الإعداد لانقلاب على الحكم


وجهت محكمة في إسطنبول الأحد اتهامات إلى تسعة أشخاص جدد في قضية الإعداد لمحاولة انقلاب على الحكم ما يرفع عدد الموقوفين في القضية منذ الأربعاء إلى 12 شخصا بحسب وكالة أنباء الأناضول.

ومن بين الموقوفين الجدد القائد السابق للقوات الخاصة في الشرطة إبراهيم شاهين الذي ارتبط اسمه في تسعينات القرن الماضي بفضيحة سياسية مع المافيا بحسب الوكالة.

وقررت المحكمة الإفراج عن تسعة أشخاص آخرين موقوفين على ذمة التحقيق من بينهم الجنرال المتقاعد تونغر كيلينتش الأمين العام السابق لمجلس الأمن القومي التركي. ومثل أمام المحكمة الأحد أربعة مشتبه فيهم.

وكانت المحكمة نفسها قد وجهت السبت اتهامات إلى أربعة ضباط تم توقيفهم الأربعاء الماضي خلال مداهمة للشرطة في العديد من المحافظات.

وكانت الشرطة قد أوقفت نحو 40 شخصا من بينهم جنرالان متقاعدان وأساتذة جامعيون ومدافعون عن العلمانية في إطار التحقيقات في شبكة "ارغنيكون" المتهمة بالتخطيط لزعزعة الاستقرار في تركيا تحضيرا لتنفيذ انقلاب على الحكومة المنبثقة عن التيار الإسلامي والتي وصلت إلى الحكم عام 2002.

وتعرضت حملة التوقيفات إلى انتقادات من قبل المعارضة والعديد من الشخصيات العامة معتبرين أن التحقيق تحول إلى أداة يستخدمها حزب العدالة والتنمية لإسكات المعارضة.

وشهد التحقيق قوة دفع جديدة الجمعة مع قيام الشرطة باكتشاف مخبأ للأسلحة قرب أنقرة عثر فيه على قاذفات صاروخية مع ذخائر استنادا إلى رسومات تعود إلى إبراهيم شاهين.

ونفذت الشرطة عمليات دهم يومي الجمعة والسبت في أنقرة ومنطقة هاتاي الجنوبية وصفت بالناجحة.

وكانت محكمة اسطنبول قد بدأت في أكتوبر/تشرين الأول بمحاكمة 86 شخصا من بينهم ضباط متقاعدون وصحافيون وسياسيون بتهمة الانتماء إلى الشبكة المذكورة.
XS
SM
MD
LG