Accessibility links

logo-print

المشهداني: مستقبل العراق بين كفي عفريت إذا استمر نظام المحاصصة الطائفية


شدد رئيس مجلس النواب المستقيل محمود المشهداني على التمسك بالمشروع الوطني، لافتا إلى أن مستقبل العراق السياسي بين "كفي عفريت" في حال الإصرار على اعتماد المحاصصة الطائفية والعرقية، على حد تعبيره.

وقال المشهداني في حديث مع " راديو سوا " إن الانتخابات النيابية المقبلة ستكون المفصل في مستقبل العراق السياسي: "النقطة المفصلية في تاريخ العراق ستكون نهاية العام الحالي، وبالانتخابات النيابية المقبلة، وإذا لم ينجح المشروع الوطني الرافض للمحاصصة الطائفية والعرقية فسوف يكون مستقبل العراق بين كفي عفريت".

وأوضح المشهداني في معرض تقويمه لأدائه عندما كان رئيسا لمجلس النواب، بالقول: "لا ناجح ولا ضعيف جدا، واستطعنا كالربان الذي نجا بالسفينة، لكن لم تكن الظروف مواتية بشكل طبيعي، وكانت تنقصنا الحرفية والمهنية".

من جهتها، أعلنت عقيلة المشهداني راجحة إبراهيم بعد استقالة زوجها من رئاسة البرلمان، وخلال لقاء عدد من الإعلاميات، استعدادها للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG