Accessibility links

logo-print

إسرائيل تدفع بقوات احتياط صوب قطاع غزة والطائرات تستخدم ذخيرة خارقة للحصون


دفع زعماء إسرائيل بقوات احتياط إلى المعارك الدائرة في قطاع غزة منذ 17 يوما مما يشير إلى أن هذه القوات قد تقوم بعملية أوسع داخل مدن القطاع في الوقت الذي يتزايد الضغط العالمي لوقف إطلاق النار.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن رئيس الوزراء أيهود اولمرت ووزير الدفاع ايهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني اجتمعوا في ساعة متأخرة ليل الأحد وقرروا تشديد الضغط على حماس.

وقالت ليفني لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن هجوم غزة "أعاد قوة الردع لإسرائيل... ووضع معادلة جديدة... خلاصتها انه عندما يتعرض مواطنونا لهجوم فسنرد بالقوة." وامتنعت عن الكشف عن موعد إنهاء إسرائيل لهجومها.

اولمرت : نأمل في انتهاء المواجهة

و
قد قال رئيس وزراء إسرائيل ايهود اولمرت إن قوات بلاده أوشكت على تحقيق أهدافها في غزة. وحدد أولمرت الشروط اللازمة لوقف إطلاق النار بقوله:

" إننا نأمل حقا إنتهاء هذه المواجهة العنيفة بسرعة. و كي يتحقق ذلك، ينبغي حدوث أمرين ليسا من المستحيل في شئ، كما أننا أقرب منهما عن ذي قبل: نريد توقف إطلاق النار على المواطنين الإسرائيليين إلى الأبد، ونريد أن يعيش سكان المستوطنات في سديروت، وبيرسبع، وعسقلان وغيرها في سلام ، تماما كما يعيش سكان باريس، ومرسيليا، ولندن ونيويورك ومدن أخرى غيرها."

قوات احتياط إسرائيلية تتجه صوب غزة

واتجهت حافلات تقل قوات احتياط جنوبا صوب غزة الأحد في الوقت الذي احتدم فيه القتال في القطاع الذي تسيطر عليه حماس في تحد لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار.

وكانت إسرائيل قد أحجمت عن استخدام جنود الاحتياط في المعركة ريثما يبحث زعماؤها مسألة شن هجوم بري شامل على بلدات ومدن غزة في محاولة لتدمير قدرة حماس على إطلاق صواريخ على إسرائيل.

وتنطوي مثل هذه الخطوة على مجازفة بزيادة عدد القتلى والجرحى في الجيش الإسرائيلي بالإضافة إلى وقوع خسائر أفدح بين سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة .

عدد القتلى في القطاع تجاوز الـ 900

وأفادت الأنباء أن الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة أسفرت الاثنين عن مقتل 17 شخصا وإصابة عدد آخر بجراح وكانت جراح بعضهم خطيرة. وبلغ بذلك إجمالي عدد القتلى في القطاع أكثر من 900 وعدد الجرحى 4100.

وافاد شهود عيان ان الجيش الاسرائيلي توغل ليل الاحد الاثنين لاكثر من كليومتر في بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة وسط قصف مدفعي مكثف على البلدة ما ادى الى تدمير اكثر من 20 منزل.. كما وقعت اشتباكات عنيفة طوال ليل الاحد الاثنين شرق حي الزيتون وغرب مدينة غزة وسمع صوت انفجارات ضخمة نتيجة القصف المدفعي المتواصل طوال الليل وحتى الصباح.

واندلعت اشتباكات مسلحة وقصف مدفعي على شرق جباليا شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة.وافاد شهود عيان ان الجيش الاسرائيلي توغل ليل الاحد الاثنين لاكثر من كليومتر في بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة وسط قصف مدفعي مكثف على البلدة ما ادى الى تدمير اكثر من 20 منزل.. كما وقعت اشتباكات عنيفة طوال ليل الاحد الاثنين شرق حي الزيتون وغرب مدينة غزة وسمع صوت انفجارات ضخمة نتيجة القصف المدفعي المتواصل طوال الليل وحتى الصباح.

واندلعت اشتباكات مسلحة وقصف مدفعي على شرق جباليا شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

الطائرات تستمر بقصف ممر فيلادلفي

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مرارا ما يسمى بممر فيلادلفي على حدود غزة مع مصر والممتدة لمسافة 15 كيلومترا مستخدمة أحيانا ذخيرة "خارقة للحصون" تنفجر تحت الأرض وتسبب موجات اهتزازية في محاولة لتدمير الأنفاق.

XS
SM
MD
LG