Accessibility links

جماعات شيعية وسنية في باكستان توقع اتفاق سلام بعد اشتباكات طائفية أسفرت عن قتلى


أفاد مسؤول باكستاني ان جماعات شيعية وسنية في مناطق شمال غرب باكستان النائية وقعت اتفاق سلام بعد ايام من الاشتباكات الطائفية قتل خلالها تسعة اشخاص.

واندلعت اعمال العنف الجمعة في بلدة هانغو في الجبال القريبة من الحدود الافغانية، في منطقة ادت النزاعات الطائفية فيها الى مقتل العشرات خلال العامين الماضيين.

وشنت مروحيات الجيش الباكستاني الاحد غارات ضد مخابئ مسلحين مسلمين متشددين قبل ان يتوصل قادة الجانبين الى اتفاق سلام.

الشيعة والسنة يخلون التحصينات

وقال المسؤول المحلي موجيب الرحمن ان "جماعات شيعية وسنية وقعت اتفاقا مكتوبا لوقف اطلاق النار واخلاء تحصينات على قمم التلال".

وقال رحمن ان وقف اطلاق النار "مستمر بشكل عام" الا ان مسؤولا امنيا قال ان حادثا معزولا وقع الاثنين جرى خلاله تبادل قصير لاطلاق النار في قرية باسكيلي مما دفع الجيش الى قصف مواقع للمسلحين.

وقتل في الحادث احد عناصر القوات شبه العسكرية في الميدان بطريق الخطأ. وفرض حظر للتجول في هانغو.

وقال رحمن "سنتخذ اجراءات صارمة ضد اي شخص يحاول خرق حظر التجول".

الشيعة يشكلون 20 بالمئة في باكستان

ويشكل الشيعة نحو 20 بالمئة من سكان باكستان البالغ عددهم 160 مليون، فيما يتبع معظم السكان المذهب السني.

ويتعاش السنة والشيعة بسلام في العادة الا ان اشتباكات طائفية اودت بحياة 4000 شخص في انحاء باكستان منذ الثمانينات.
XS
SM
MD
LG