Accessibility links

الأجهزة الأمنية تشن حملة لمكافحة ظاهرة التسول في بغداد


شهدت مدينة بغداد اليوم الاثنين حملة مكثفة لمكافحة ظاهرة التسول والمتسولين الذين تتزايد أعدادهم يوما بعد آخر بشكل ملفت للنظر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم تصريحا عن عبدالله اللامي المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، قال فيه إن الوزارة تريد وضع نهاية لهذه الظاهرة التي تفاقمت خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف اللامي أن البعض قد حوّل التسول إلى مهنة تدر دخلا مضمونا عن طريق استغلال الأطفال المعوزين والمعوقين.

وأوضح اللامي أن الشرطة ستحتجز أي شخص يقوم بالتسول وستتعامل معه حسب حالته، مشيرا إلى أن كبار السن سيتم إرسالهم إلى دور العجزة، والأطفال أو الأحداث الذين ليست لديهم عائلة سيودعون في ملاجئ الأيتام أو مراكز الأحداث.

وأكد اللامي أن الأطفال أو الأحداث الذين لديهم عائلة سيطلب من أولياء أمورهم التوقيع على تعهد بعدم إعادة أبنائهم إلى الشوارع للقيام بالتسول.

وتقول الوكالة الإخبارية إن المسؤولين في الأجهزة الأمنية رفضوا السماح لمراسليها بمرافقة القوات التي ستنفذ تعليمات ملاحقة المتسولين من الشوارع.

وقال اللامي إن التعليمات التي ستنفذها قوات من الجيش والشرطة قد تواجه بمقاومة من المتسولين، ما قد يجبر هذه القوات على استخدام بعض القوة.

يذكر أن وزارة الداخلية كانت شنت حملة مماثلة في العام الماضي بعد اكتشافها أن الجماعات المسلحة تقوم باستخدام بعض المتسولين لتنفيذ هجمات انتحارية.
XS
SM
MD
LG