Accessibility links

logo-print

أولمرت يقول إن واشنطن امتنعت عن التصويت لصالح القرار 1860 بناء على طلب منه


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت في خطاب في مدينة عسقلان الاثنين إن امتناع الولايات المتحدة عن التصويت لصالح قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1860 الداعي لوقف إطلاق النار الفوري بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة جاء بناء على طلب منه.

حيث قال أولمرت إن الولايات المتحدة كانت تعتزم التصويت لصالح القرار 1860 وانه طالبها بالتصويت ضده،مضيفا انه طلب خلال اتصال هاتفي مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مساء الخميس الماضي، بالتحدث مباشرة مع الرئيس بوش.

وأشار اولمرت إن الأميركيين قالوا له إن بوش يلقي كلمة في ولاية فيلادلفيا وانه غير قادر على الحديث الآن، مضيفا انه رد بالقول "لا يهمني، أريد التكلم معه (بوش) الآن،" لافتا إلى أن بوش تكلم معه بعد ذلك.

وقال اولمرت انه طلب من بوش عدم التصويت لصالح قرار كهذا وان الأخير اتصل بعد ذلك برايس وأوعز إليها بعدم التصويت لصالح القرار.

وكان البيت الأبيض قد قال، وفقا لصحيفة واشنطن تايمز الأميركية، إن قراره بالامتناع عن التصويت جاء ليعكس تفاهما توصل إليه الرئيس بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت، وفقا للصحيفة.

وقالت الصحيفة إن ملامح خيبة الأمل كانت واضحة على وجه رايس بعد أن أوعز إليها البيت الأبيض باستخدام حق النقض "الفيتو" لصد قرار مجلس الدولي المتعلق بوقف إطلاق النار الفوري بين إسرائيل حماس.

البيت الأبيض يتصل برايس

وأشارت الصحيفة إلى أن البيت الأبيض طلب من رايس رفض القرار الدولي الذي عملت هي على صياغته لمدة ثلاثة أيام.

ونجحت رايس في نهاية المطاف، وفقا للصحيفة، على إقناع البيت الأبيض بالامتناع عن التصويت بدلا من معارضته. ويشار إلى أن مجلس الأمن الدولي تبنى القرار 1860 القاضي بوقف إطلاق النار الفوري بين إسرائيل وحماس بموافقة 14 من أعضائه وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

وتجاهلت كل من إسرائيل وحماس القرار الذي صدر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهو أمر انعكس مؤخرا على العديد من قرارات المجلس القوي اسميا فقط، وفقا للصحيفة.

ومن ضمن قرارات مجلس الأمن التي قامت العديد من أنظمة الدول بتجاهلها رفض الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لمطالب المجلس الداعية إلى وقف تخصيب اليورانيوم ورفض الرئيس العراقي الراحل صدام حسين التعامل الكلي مع قرارات المجلس المتعلقة بالتفتيش عن أسلحة التدمير الشامل، إضافة إلى العديد من أنظمة الدول أخرى بضمنها الكونغو والسودان وزيمبابوي ومينامار.

بولتون ينتقد رفض واشنطن للقرار

ومن جهة أخرى، انتقد سفير الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون، في مقال نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، امتناع الولايات المتحدة عن اتخاذ موقف فاعل خلال التصويت على قرار مجلس الأمن 1860.

وكان على الإدارة الأميركية، وفقا لبولتون، التصويت لصالح القرار وأدراك مصالحها ومسؤولياتها الدولية التي تقتضي دورا رياديا يحتذي به أعضاء مجلس الأمن الآخرون.

وأوضح بولتون أن رايس كانت تأمل بالموافقة على القرار، حيث أنها تبنت المبادئ الأساسية للمسودة البريطانية المتعلقة بوقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة في المنطقة. وقال وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي، وفقا لبولتون، إن رايس أخبرته قبل دقائق من التصويت أنها تسلمت تعليمات جديدة وان الولايات المتحدة لن تدعم مسودة القرار.

XS
SM
MD
LG