Accessibility links

logo-print

إفراط بعض الأطفال في الأكل سببه جيني


توصلت دراسة أجراها باحثون بريطانيون وشملت 131 طفلا تتراوح أعمارهم بين أربع وخمس سنوات إلى أن بعض الأطفال لا يمكنهم كبح رغبتهم في تناول الحلويات حتى لو كانوا يشعرون بالشبع بعد وجبة غذائية.

واكتشف الباحثون عقب تقديم الكعك المحلى إلى الأطفال بعد تناولهم وجبة غذائية أن الأطفال الذين تناولوا كميات أكبر من الكعك يزيد لديهم احتمال وجود اختلافات معينة في جين (اف.تي.او) وهو جين مرتبط بزيادة حجم الجسم مما يفترض معه أن الإفراط في تناول الطعام لدى البعض مبرمج جينيا.

وقالت الباحثة جاين واردلي في كلية لندن الجامعية التي قادت الدراسة التي نشرت في الدورية الدولية للبدانة International Journal of Obesity إنه تم اكتشاف المزيد بشأن كيفية استجابة بعض الأطفال أكثر من غيرهم لإشارات في أجسادهم تشجعهم على الأكل عندما يكونون شبعانين. وأضافت في بيان أن معرفة كيفية عمل الجين هي الخطوة الأولى لتقليل التأثيرات السلبية.

وأصبحت البدانة التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل النوع الثاني من البول السكري ومشكلات القلب معضلة عالمية متزايدة بالنسبة للأشخاص الأقل ممارسة للرياضة والذين يعيشون أنماط حياة تتطلب منهم الجلوس لفترات أطول.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن حوالي 400 مليون شخص حول العالم يعانون من البدانة.
XS
SM
MD
LG