Accessibility links

إسرائيل تتوعد بالضرب بيد من حديد في قطاع غزة إذا إستمر إطلاق الصواريخ


توعدت إسرائيل الاثنين بالضرب بيد من حديد في قطاع غزة في حال استمر القصف الصاروخي الفلسطيني لجنوب إسرائيل، في حين أعلنت حماس أن النصر قريب بعد مرور 17 يوما على الهجوم الإسرائيلي في القطاع وسقوط أكثر من 900 قتيل فلسطيني.

وعلى الأرض قتل 25 فلسطينيا على الأقل في الوقت الذي استمرت فيه المعارك بين المقاتلين الفلسطينيين والدبابات الإسرائيلية التي دخلت أحياء محيطة بمدينة غزة حسب ما ذكره شهود عيان.

كما جرت اشتباكات عنيفة أيضا في شمال قطاع غزة.
وقد تقدمت الدبابات الإسرائيلية بضع مئات من الأمتار في أحياء الشيخ عجلين والتفاح والزيتون في غزة واصطدمت بالمقاتلين الفلسطينيين على هذه المحاور الثلاثة.

وقال أولمرت في ختام زيارة لمنطقة جنوب إسرائيل التي تسقط عليها الصواريخ الفلسطينية نريد وضع حد للعملية عندما يتوفر شرطان: وقف القصف بالصواريخ، ووقف تسليح حماس.

وتابع أولمرت أن أي شيء آخر سيواجه بيد من حديد من قبل الشعب الإسرائيلي الذي لم يعد يريد التسامح مع صواريخ القسام.

الحكومة الفلسطينية المقابلة تقول إن النصر قريب


وفي غزة أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة أن انتصارها على إسرائيل بات أقرب من أي وقت مضى.

فقد أعلن اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال مساء الاثنين أن النصر قريب في الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، مؤكدا في الوقت نفسه أن حركة حماس تتعامل بإيجابية مع أي مبادرة من شأنها وقف العدوان وتنهي الحصار، على حد تعبيره.

وقال هنية في كلمة متلفزة بثتها قناة الأقصى الفضائية التابعة لحماس إن هناك مبادرات واتصالات عربية ودولية وإقليمية ونحن نتحرك على هذا المسار ونتعاطى إيجابيا مع أي مبادرة من شأنها أن توقف العدوان فورا وأن ينسحب الإحتلال من قطاع غزة وتمهد لرفع الحصار وفتح المعابر على حد قوله.

وتابع هنية نتعامل بإيجابية وانفتاح مع أي مبادرة توقف العدوان وتحفظ دم أبناء شعبنا.

كما قال طاهر النونو المتحدث بإسم الحكومة المقالة في بيان صحافي تسلمت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه نؤكد لشعبنا أن النصر بات أقرب من أي وقت مضى، فالعدو يتخبط كيف يتعامل مع صمودكم الأسطوري، طبقا لما ورد في البيان.

وأضاف أن حكومته لا تزال تضطلع بكامل مهامها رغم تقسيم القطاع وتقطيع أوصاله وتواصل تحمل مسؤولياتها تجاه المواطنين في شتى المجالات وتعمل على إيصال خدماتها لأبناء القطاع.

وأشار البيان إلى أن برنامج الصمود وخيار المقاومة ثابت في ضمير ووجدان هذا الشعب وراسخ في مواجهة آلة الحرب الصهيونية ويزداد قوة وتجذرا في صفوف المواطنين التواقين للنصر، على حد ما ورد في البيان.

كما رفض البيان نشر أي قوات دولية في قطاع غزة معتبرا أن هذا الأمر في حال حصوله سيعتبر شكلا من أشكال الإحتلال.

وتعلن إسرائيل أنها وجهت ضربة قاسية إلى حركة حماس وقتلت أكثر من 550 من مقاتليها وجرحت آلافا آخرين.

XS
SM
MD
LG