Accessibility links

logo-print

السعودية تعرب عن تفاؤلها لتصريحات الرئيس المنتخب أوباما إزاء الضحايا المدنيين في غزة


اتهمت السعودية إسرائيل يوم الاثنين بالإبادة العنصرية في هجومها على قطاع غزة وعبرت عن أملها في أن يعمل الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما على إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني طبقا لما ورد في بيان سعودي رسمي.

وجاء في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن المجلس يشدد على أن حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني في غزة تجرد القادة الإسرائيليين من إنسانيتهم وتضع سياساتهم في مصاف سياسات الإبادة العنصرية.

وأضاف البيان أن المجلس أبدى تفاؤله لما صرح به الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما من تأثره بالمآسي الإنسانية التي تحدث في غزة ونيته التحرك بصورة فورية ومنهجية للبحث عن تسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

وذكر مسؤولون طبيون أن عدد القتلى الفلسطينيين في الهجوم الذي بدأته إسرائيل في 27 ديسمبر/ كانون الأول تجاوز 900 ومن بينهم ما لا يقل عن 380 مدنيا، وتقول إسرائيل إن عدد القتلى الإسرائيليين بلغ 13 هم ثلاثة مدنيين قتلوا بسبب الصواريخ وعشرة جنود.

وقال أوباما يوم الأحد إن مقتل المدنيين في الصراع يفطر القلب وإن إدارته ستعمل على الفور كطرف ثالث يرغب في التوصل إلى حل عادل للصراع التاريخي.

وقال البيان السعودي إن المجلس يتطلع إلى أن تكون الإدارة الأميركية القادمة أكثر جدية وموضوعية واستقلالية في تناولها الشأن الفلسطيني.

وطالما شكت الحكومات العربية من أن الإدارات الأميركية تنحاز إلى إسرائيل في الصراع.

وجمعت حملة سعودية لمساعدة الفلسطينيين أكثر من 100 مليون ريال أي ما يعادل 27 مليون دولار حيث تحاول الحكومة الاستجابة للغضب الشعبي المتصاعد بشأن الهجوم في الوقت الذي تحظر فيه الاحتجاجات بالشوارع.

وقد امتنعت الحكومة السعودية عن تحميل حركة المقاومة الإسلامية حماس المسؤولية عن الهجوم الإسرائيلي صراحة لكن بعض الكتاب بوسائل إعلام سعودية هاجموا الحركة لتحالفها مع إيران.
XS
SM
MD
LG