Accessibility links

مفوضية الانتخابات في البصرة تستخدم المساجد للتوعية الانتخابية


أعلنت إدارة مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في مدينة البصرة نيتها استغلال الجوامع والمساجد من أجل تعريف المواطنين بآلية اجراء الانتخابات.

وحذر حيدر عبد علاوي معاون مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في المدينة، الكيانات السياسية من مغبة التعرض لعقوبات وصفها بـ"الرادعة" في حال ارتكابها خروقات أثناء حملاتها الانتخابية.

وقال علاوي في حديث لـ "راديو سوا": "سنستغل أي تجمع جماهيري وفي الأيام القادمة سوف نقوم باستغلال حتى الجوامع والمساجد لتثقيف الناخبين بالإجراءات التي نعتمدها، وتقوم لجنة الرصد الإعلامي برصد الخروقات وأغلبها طفيفة، وأوكد لكم أننا منذ اليوم سنتخذ إجراءات رادعة في حال ارتكاب خروقات أو عدم الالتزام بقواعد السلوك وتصل إلى حد فرض غرامات مالية كبيرة وفي بعض الحالات شطب اسم الكيان، وستكون هذه الإجراءات أشد من الإجراءات التي تم اتباعها في الانتخابات السابقة".

وأشار علاوي إلى أن المفوضية ستكثف في الأيام القليلة القادمة من الندوات الهادفة لتعريف الناخبين والمرشحين بالأنظمة والقواعد التي تقوم على أساسها العملية الانتخابية.

وأضاف علاوي: "تتوفر في مكاتبنا الأنظمة التي أصدرتها المفوضية من نظام رقم 1 إلى نظام رقم 15 وهي متاحة للجميع ونوزعها باستمرار على الكيانات السياسية، وستكون الانتخابات القادمة أفضل من جميع العمليات الانتخابية السابقة".

وتشهد مدينة البصرة تصاعدا في وتيرة الحملات الانتخابية للكيانات السياسية في ظل تفاقم ظاهرة تمزيق الملصقات الانتخابية التي تعود إلى بعض الكيانات السياسية.
XS
SM
MD
LG