Accessibility links

تدريبات تضم إدارتي الرئيس بوش وأوباما من أجل مواجهة سيناريو وقوع كارثة محتملة


نظم فريق الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش الثلاثاء لفريق خلفه باراك أوباما تدريبا من أجل مواجهة سيناريو وقوع كارثة محتملة يشن فيها هجوم إرهابي على عدة مدن أميركية.

وقال سكوت ستانزل المتحدث باسم البيت الأبيض إن مسؤولين كبارا في فريقي بوش وأوباما سيتدربان معا على كيفية التصدي لاعتداءات بمتفجرات يدوية الصنع على عدة مدن أميركية وعلى وسائل الاتصال وأهداف اقتصادية أخرى.

وذكر أن مسؤولين كبارا في فريق أوباما سيتلقون شرحا موجزا في مركز إدارة الحالات الطارئة في البيت الأبيض. ثم سينضم إليهم كبار معاوني بوش لإجراء الاختبار الفعلي الذي يستمر ساعتين ونصف الساعة.

وسيكون على الفريقين على الأثر التفكير في الردود الحكومية على أزمات أخرى مثل الهجمات النووية أو الكيميائية أو الجرثومية أو الكوارث الطبيعية وغيرها.

وقال المتحدث إنه تدريب افتراضي بحت ولم ينظم كرد فعل على تهديد جديد لاحتفالات تنصيب الرئيس الجديد على سبيل المثال.
وأشار إلى أن الإدارة الأميركية تجري بانتظام مثل هذه التمارين.

وقالت الحكومة الحالية إنه من المهم خلال الفترة الانتقالية الدقيقة أن تكون إدارة أوباما جاهزة منذ اليوم الأول لتولي مهامها في العشرين من يناير/كانون الثاني الجاري.

وإدارة بوش التي تؤكد أن أهم نجاح حققته هو منع حدوث اعتداء جديد إثر اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001، لا تزال تؤكد أن الولايات المتحدة مازالت معرضة لاعتداءات، وتقول أن نهاية مرحلة سياسية وبداية أخرى تجعل خطر حدوث اعتداء يتزايد.

وتعتبر إدارة بوش أيضا أن هذا التدريب يأتي في سياق تمهيد السبيل أمام الإدارة التي تليها في الوقت الذي تركت فيه العملية الانتقالية بين الرئيس الأسبق بيل كليتنون وبوش ذكريات سيئة.

وأعربت إدارة أوباما على لسان المسؤول عن مكتب الرئيس المنتخب الأمين العام الجديد للبيت الأبيض رام ايمانويل عن تقديرها لجهود إدارة بوش.

وقال ايمانويل قبل بداية التدريب وهو يقف إلى جانب سلفه جوش بولتن هذا مجرد تمرين من ضمن العديد من الإجراءات التي اتخذتها إدارة بوش لتسهيل مهمة فريق أوباما، هذه الإدارة، وكل وكالة ووزارة وفريق البيت الأبيض، أبدوا تعاونا واستعدادا غير مسبوق للخدمة لتأمين أن يتم الأمر بشكل سلس.

وقال بولتن إنه يريد القيام بالمهمة التي كلفه بها الرئيسان بوش وأوباما وانجاز العملية الانتقالية الأكثر سلاسة ونجاعة في تاريخ الرئاسة.

وأضاف ايمانويل سواء كنا ديموقراطيين أو جمهوريين فلدينا خلافاتنا السياسية غير أنه لا يوجد خلاف سياسي حين يتعلق الأمر بحماية الشعب الأميركي.

وكان بولتن قد دعا خلفه لإجراء تدريب الثلاثاء في أول لقاء بينهما إثر فوز أوباما في الانتخابات الأميركية في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد بدأت إدارة بوش مشاوراتها في وقت سابق عن ذلك منذ الصيف الماضي مع فريقي أوباما والمرشح الجمهوري جون ماكين، بحسب بولتن.

وفور فوز أوباما عملت إدارة بوش على أن يتمكن ألف عضو في حكومة أوباما على الحصول على المعلومات ونشرات 100 وكالة حكومية، وسرّعت عملية اعتماد الأعضاء الأساسيين في فريق أوباما المكلفين السهر على الأمن القومي، كما أضاف بولتن.
XS
SM
MD
LG