Accessibility links

علماء يتوقعون اصطدام مجرة درب التبانة بأخرى مجاورة


أعلن أستاذ الفيزياء الفلكية في مركز سميثسونيان-هارفارد لعلوم الفلك، مارك ريد عن اعتقاده بأن مجرة درب التبانة ستصطدم بمجرة مجاورة حيث تتحرك بسرعة تقترب من 100 ألف ميل في الساعة، وتدور حول محورها بسرعة 568 ألف ميل في الساعة.

وأعلن ريد هذا الكشف خلال مؤتمر للجمعية الأميركية لعلوم الفلك في لونغ بيتش، بكاليفورنيا، مؤكداً أن السرعة ترتبط بالكتلة، وإن زيادة سرعة النظام الشمسي بنسبة 15 بالمئة تترجم إلى نحو ضعفي كتلة درب التبانة.

وكانت سرعة النظام الشمسي قد بنيت في السابق على ما وصفه ريد بأنه سرعة البعد الواحد، والتي يتم الحصول عليها من خلال تحولات "دوبلر" فقط.

وكانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن مجرة دربة التبانة هي الشقيقة الصغرى لمجرة "أندروميدا" ، لكن ريد أضاف أن المجرتين الآن أصبحتا أقرب إلى التوأمين، في إشارة إلى أنهما متساويتان في الحجم تقريباً، مما يزيد الاعتقاد بأنهما قد تصطدمان ببعضهما يوماً ما.

وتوفر المعلومات الجديدة فهماً أكبر لمجرة درب التبانة، فقبل أسابيع قليلة من إعلان ريد، كشف أستاذ الفيزياء في جامعة أيوا، مارتين بول، عن أكثر خريطة مفصلة لأذرع المجرة الحلزونية.
وكشفت خارطة بول عن ذراعين متوازيتين في الجزء الداخلي من المجرة، تتفرعان إلى أربعة أذرع، وهي ما تعد إجابة على تساؤلات طرحت منذ 50 عاماً.
وتعد خارطة بول الأولى التي تأخذ في الحسبان مجرة درب التبانة بأكملها، بما في ذلك مركزها، الذي يتسم بالغرابة والتعقيد، نظراً لقوة الجاذبية الهائلةبه.
XS
SM
MD
LG