Accessibility links

مجلة تايم: المسؤولون الإسرائيليون على ثقة بالقضاء على حماس


قالت مجلة تايم الأميركية إن المسؤولين الإسرائيليين على ثقة من القضاء على حركة حماس، حتى أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية اللواء عاموس يدلين، كان قدم تقريره عن الحرب إلى مجلس الوزراء الإسرائيلي يوم الأحد الماضي بإطار كوميدي.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف إن البنية العسكرية لحركة حماس قد تلقت ضربة قاسية وإن إسرائيل تتقدم باتجاه نهاية الحرب، فيما يقول مسؤولون إسرائيليون آخرون إن قيادة حركة حماس باتت في حالة من الذعر والفوضى، في ظل مغادرة عدد من المقاتلين وفي ظل انقسام قيادتي حماس في غزة ودمشق حول قبول وقف إطلاق النار أو رفضه.

وقال الإسرائيليون إنهم حددوا أكثر من 400 من مقاتلي حماس من ضمن 900 من سكان غزة الذين تقول المصادر الفلسطينية إنهم قتلوا خلال الهجوم. وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية للمجلة إن استخدام المعلومات الاستخباراتية التي تم الحصول عليها من خلال إفادات 120 من المقاتلين المشتبه بأنهم من حماس والذين كانوا قد اعتقلوا خلال الساعات الأولى للهجوم البري، سمح للقوات الإسرائيلية من تحديد وتفجير العشرات من مواقع إطلاق الصواريخ و كذلك تفجير مصانع الصواريخ.

الجناح العسكري لحماس ما زال سليما

في المقابل قالت المجلة إنه ليس مستغربا أن تقدم حركة حماس رواية مختلفة نظرا لما تكبدته خلال الهجوم. وقال مراسل تايم في غزة إنه التقى أبو عزام أحد قادة الألوية العسكرية في حركة حماس والذي كان قد سخر من قول الإسرائيليين إن جميع كبار المسؤولين في حماس مختبئون في الملاجئ المحصنة تحت الأرض. وقال أبو عزام لمراسل تايم إنه في الواقع يقوم بجولة في الشارع لتفقد رجاله.

وبينما أقر أبو عزام بأن حماس قد تكبدت خسائر في الأرواح، إلا أنه قال إن جناحها العسكري لا يزال سليما. وأشار إلى أن الدليل على ذلك أن حماس لا تزال تطلق الصواريخ على إسرائيل. إلا أن المجلة أضافت أن عدد الصواريخ التي أطلقتها حماس قد انخفض من حوالي 80 في اليوم في بداية الحرب إلى نحو ما بين 15 و 20 صاروخا يوميا.

وفي هذا الوقت، نفى أحد قياديي حركة حماس في الضفة الغربية لم تكشف تايم عن هويته، التقارير التي تحدثت عن أن قيادة حماس في دمشق تريد الاستمرار في القتال، في حين أن قادة غزة يرغبون بوقف القتال.

ونقلت المجلة عن هذا القيادي قوله ليس هناك مكان في الحرب للخلافات والانقسامات، موضحا أن ما يتردد عن وجود خلافات بين دمشق وغزة هو مجرد تمنيات من جانب الإسرائيليين وبعض العرب.
XS
SM
MD
LG