Accessibility links

logo-print

مصر وإسبانيا تشيران إلى "تطور جوهري" في موقف حماس لإنهاء الحرب في غزة


أعرب وزير الخارجية الاسبانية ميغل انخيل موراتينوس الأربعاء في القاهرة عن تفاؤله بقرب التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب في غزة التي دخلت يومها الـ19.

وقال الوزير الاسباني للصحفيين بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك إن هذا التفاؤل يرجع في جزء منه إلى ما لمسه من تطور في موقف حركة حماس إزاء المبادرة المصرية. وأضاف موراتينوس أن جهودا دبلوماسية عديدة من بينها جهود تركية ساهمت في هذا التطور.

من جهته، أكد وزير الخارجية المصرية احمد أبو الغيط أن هناك "تطورا جوهريا" في موقف حماس.

وقال للصحفيين "نأمل أن تكشف الأيام القليلة المقبلة عن التطور الجوهري الذي تحدث عنه الوزير الاسباني".

وأضاف أبو الغيط أن مصر ستنقل إلى إسرائيل الرد الذي تلقته من حركة حماس حول المبادرة المصرية، معربا عن أمله في أن "تتحرك الامور".

وقد غادر وفد حركة حماس، الذي أتى من دمشق ويضم عضوا المكتب السياسي عماد العلمي ومحمد نصر، القاهرة بعد ظهر الأربعاء عائدا إلى العاصمة السورية.

هدنة لمدة عام

من جهتها، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان أبلغ وفد حماس في القاهرة أن على الحركة الموافقة على هدنة لمدة سنة وأن رد الوفد أكد أنه راغب بالموافقة إذا ما تمت تلبية شروط حماس.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الإسبانية ميجل انخيل موراتينوس قوله إن أبو الغيط وسليمان أبلغاه الاثنين الماضي أن التوصل لوقف إطلاق النار مسألة أيام قليلة وأن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني غير راغبين باستمرار القتال بعد تسلم إدارة أوباما مقاليد الحكم في الـ20 من الجاري.

وبحسب ما نقلت هآرتس عن موارتينوس أيضا فإن الرئيس السوري بشار الأسد أعرب عن رغبته بمساعدة مصر في محادثاتها مع حماس وباستخدام نفوذه السياسي مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس للقبول بالمقترح المصري، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG