Accessibility links

ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب في غزة إلى أكثر من 1000 قتيل و4700 جريح


ارتفعت حصيلة ضحايا العمليات العسكرية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة منذ 19 يوما إلى 1033 قتيلا و4700 جريح، فيما جددت الأمم المتحدة دعوتها لإسرائيل وحماس بضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة الثلاثاء عن ألمه وخيبة أمله بسبب العنف الجاري في غزة. كما أعرب عن أمله في أن تحقق المبادرة المصرية نتائج في أقرب وقت ممكن.

وقال بان كي مون في مؤتمر صحافي مشترك في القاهرة مع وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط "أكرر دعوتي لوقف فوري لإطلاق النار قابل للاستمرار. هجمات حماس الصاروخية يجب أن تتوقف وفي نفس الوقت أدنت العملية العسكرية المفرطة التي يقوم بها الإسرائيليون."

غارات إسرائيلية متواصلة

غارة إسرائيلية

يأتي ذلك فيما واصل الطيران الإسرائيلي غاراته على قطاع غزة اليوم الأربعاء حيث استهدف في الصباح مبنى بلدية غزة سابقا والذي استخدم في السنوات الأخيرة كمبنى محكمة متسببا في تدميره بالكامل بالإضافة إلى إصابة محلات مجاورة بأضرار جسيمة بحسب ما أفاد شهود عيان.

كما شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات على عدة أهداف وسط مدينة غزة بينها شرطة البلدية ومكتبة عامة والحديقة التي تتواجد فيها حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان.

وكان القصف الإسرائيلي قد استهدف خلال الليل عددا من المنازل إضافة إلى مقبرة الشيخ رضوان في شمال غزة.

وفي جنوب القطاع أفاد شهود عيان بأن الطيران الإسرائيلي شن عددا من الغارات على الشريط الحدودي في رفح وعلى خان يونس، فيما قصفت المدفعية عدة مناطق في شرق حي الزيتون وشرق جباليا وغرب مدينة غزة حيث لا زالت الدبابات تتواجد في المنطقة.

لكن الشهود أفادوا بأن القصف الذي استهدف قطاع غزة خلال الليل كان أقل عنفا من الليالي السابقة.

معارك في غزة وضواحيها

هذا وقد تركزت أحدث المعارك بين القوات الإسرائيلية والمقاتلين الفلسطينيين على مدينة غزة وضواحيها وأفادت تقارير الأخبار بأن العملية التي حصلت في تل الهوى جنوب شرق مدينة غزة تمت بسرعة مثلما يحصل في الاقتحامات الإسرائيلية لمناطق أخرى للحيلولة دون وقوع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وقال سكان تلك المنطقة إن القوات الإسرائيلية اقتحمتها ليلا واستطلعت المنطقة ثم عادت وانسحبت إلى مواقع أكثر أمناً.

تكتيكات حماس

من جهته، قال رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي غابي اشكنازي إن مسلحي حماس يرتدون البزة العسكرية الإسرائيلية لمحاولة التقدم باتجاه القوات وتنفيذ تفجيرات انتحارية.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن ضابط إسرائيلي قوله إن مقاتلي حماس يعملون ضمن فرق صغيرة لا يتجاوز عدد الواحدة منها أربعة عناصر وهم يتجنبون مقاتلة الجيش الإسرائيلي عن قرب وإنما يعتمدون أكثر على نصب الأفخاخ وعلى إطلاق الأعيرة النارية والصواريخ.

استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل

إطلاق قذائف صاروخية من غزة

هذا وقد تواصل سقوط الصواريخ على إسرائيل، حيث أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن سقوط عدة صواريخ على عسقلان وبئر السبع وأشدود وسديروت.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن 15 صاروخا وقذيفة هاون سقطت أمس الثلاثاء على جنوب إسرائيل.

مقتل فلسطيني في الضفة وفي سياق آخر، قتل شاب فلسطيني برصاص مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية.

وقال مصدر فلسطيني إن الفتى القتيل يبلغ من العمر 15 عاما وأن الحادث وقع في شرق قلقيلية عندما أطلق مستوطن كان على متن سيارة، عليه النار.

من جهته، علل المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد الحادث بقوله إن المستوطن المتحدر من مستوطنة ايمانويل أطلق النار بعد أن تعرضه لرشق بالحجارة مشيرا إلى أن الشرطة تستجوبه لمعرفة الظروف الحقيقية للحادث.

XS
SM
MD
LG