Accessibility links

البيت الأبيض يشكك بموافقة حماس على خطة التهدئة المصرية


شكك البيت الأبيض الأربعاء في الأنباء التي ترددت والتي تحدثت عن موافقة حركة حماس على الخطة المصرية لإنهاء الحرب في قطاع غزة ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقول إن هناك بوادر إيجابية تدل على نجاح المبادرة المصرية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو ردا على أسئلة الصحافيين حول معلومات تفيد أن مصر حصلت على موافقة حماس على خطتها لوقف إطلاق النار في قطاع غزة "دعونا ننتظر لنرى ما ستقوم به حماس فعليا".

وتابعت "لدينا كل الدوافع للتشكيك في ما نقرأه في الصحف بشأن حماس وأعتقد أنه ينبغي الانتظار لنرى ما سيحصل فعليا".

مصر تقول إنها حصلت على موافقة حماس

وفي نفس السياق، صرح مصدر دبلوماسي مصري لوكالة الصحافة الفرنسية بأن مصر حصلت الأربعاء على موافقة حركة حماس على خطتها لإنهاء الحرب في غزة وتنتظر الآن رد إسرائيل.

وقال مسؤول دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه "حصلنا على موافقة حماس وننتظر رد إسرائيل التي يصل موفدها الخميس إلى القاهرة."

وتابع المسؤول "سوف نرى حين يأتي عموس غلعاد".

ومن المقرر أن يصل مستشار وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس غلعاد إلى القاهرة الخميس لإجراء مباحثات مع رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان حول المبادرة المصرية، طبقا لما ذكره مصدر إسرائيلي.

وقد عقد ممثلون عن حركة حماس مؤتمرا صحافيا مساء الأربعاء في القاهرة تحدث خلاله صلاح البردويل أحد مسؤولي حركة حماس عن المحادثات الجارية بين مصر وحركة حماس وقال إن حماس لم تطلب تعديل الخطوط الرئيسية في الخطة المصرية ولكنها قدمت تصورا مفصلا لوقف إطلاق النار.

ولم يقل البردويل بوضوح ما إذا كانت حماس قد قبلت الخطة المصرية وأوضح أن حماس ليست لها خلاف مع مصر التي تقوم بدور الوسيط في المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل.

وقال مسؤول حماس لم نتعرض لنص المبادرة المصرية وليس من صلاحيتنا تعديل أي بند في هذه المبادرة التي عرضها الرئيس حسني مبارك ، مضيفا ولكننا قدمنا إلى الجانب المصري تصورا مفصلا لوقف إطلاق النار وفتح المعابر وفك الحصار.

وأوضح صلاح البردويل وهو من قادة حماس في الداخل حيث قدم من قطاع غزة أن الأمر يعود إلى مصر لتعرض على إسرائيل وجهة النظر المفصلة للحركة.

وقال إنه ليست لدينا خلافات مع مصر التي تعمل كوسيط وإنما مع العدو الصهيوني، على حد تعبيره.

وأعرب عن أمله في نجاح الجهود المصرية قائلا لقد بذلنا قصارى جهدنا في سبيل نجاح أهدافنا وهي ضرورة وقف العدوان وفتح المعابر وفك الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة.

وكان مصدر مصري مسؤول قد أعلن في وقت سابق الأربعاء أن حماس تجاوبت مع التحرك المصري لوقف نزيف الدم الفلسطيني لإنهاء الحرب في غزة، في تصريحات بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.

وقال مسؤول مصري كبير لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء إن إسرائيل توافق على ما يبدو الآن على المبادرة المصرية وفق مؤشرات عدة.

من جهته أكد وزير الخارجية الإسباني ميغيل انخيل موراتينوس الأربعاء في القدس أن حركة حماس وافقت على المبادرة المصرية الرامية إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة.

وقال موراتينوس للصحافيين لقد أعربت حماس علنا عن تأييدها للمبادرة المصرية وموافقتها عليها.

وكان وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط قد أعلن الأربعاء أن مصر ستنقل إلى إسرائيل الرد الذي تلقته من حركة حماس حول المبادرة المصرية معربا عن أمله في أن تتحرك الأمور.

وقد غادر وفد حركة حماس الذي قدم من دمشق ويضم عضوا المكتب السياسي عماد العلمي ومحمد نصر، القاهرة بعد ظهر الأربعاء عائدا إلى العاصمة السورية بدون الإدلاء بأي تصريح، طبقا لما ذكره مصدر في المطار.

وعقد عضوا الوفد على مدى ثلاثة أيام اجتماعات مكثفة مع رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان برفقة ثلاثة أعضاء من حركة حماس قدموا من قطاع غزة.

وقال أبو الغيط إن الأمر الأول المطروح في المبادرة المصرية هو وقف إطلاق النار فورا بين إسرائيل وحماس والموافقة على الانسحاب الإسرائيلي ثم بعد ذلك في المرحلة الثانية فتح المعابر بين قطاع غزة وكل من إسرائيل ومصر، بدون أن يستبعد نشر مراقبين أو قوات أجنبية.

وقال إن هذا أمر يحتاج إلى بعض الإجراءات بالنسبة للأطراف المطلوب تواجدها على المعابر وما إذا كان مطلوبا تواجد قوى أخرى.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء في القاهرة المحطة الأولى من جولة يقوم بها في الشرق الأوسط إنه لم يعد من الممكن إضاعة الوقتلوقف الحرب بين إسرائيل وحماس.

وقد وصلت حصيلة المعارك في قطاع غزة إلى أكثر من ألف قتيل منذ أن بدأت الحرب في غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول.

عباس:هناك إشارات إيجابية لنجاح المبادرة

وفي نفس السياق، أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأربعاء وجود إشارات ايجابية لنجاح المبادرة المصرية بوقف إطلاق النار في غزة.

وقال عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزير الخارجية الاسبانية ميغيل انخيل موراتينوس عقب لقائهما في رام الله في الضفة الغربية إن هناك أخبارا ايجابية بنجاح المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة، ونأمل في التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار فورا.

وقال إن الأشقاء في مصر على اتصال لحظة بلحظة معنا ونتشاور وتم إعطاؤنا إشارات ايجابية ويهمنا نجاح المبادرة المصرية بأسرع وقت ممكن.

وأكد أن" ما يهمنا أولا وقف إطلاق النار فورا على الشعب الفلسطيني."

من جهة أخرى نفى عباس وجود أي بند في الخطة المصرية لعودة السلطة الفلسطينية إلى غزة. وقال هذا الموضوع غير وارد ولا نبحث عن وجود للسلطة الفلسطينية بل نبحث عن وحدة الشعب الفلسطيني أولا وقبلها وقف إطلاق نار فوري وبعدها نبحث قضايا فك الحصار وفتح المعابر والمصالحة الوطنية الفلسطينية وهو ما ورد في قرارات الجامعة العربية وقرار مجلس الأمن الدولي.

وتابع ومن ثم نرجو أن نذهب إلى حوار وطني فلسطيني وهو ما نص عليه قرار مجلس وزراء الخارجية العرب وقرار مجلس الأمن الدولي 1860.

وقال إن العدوان الإسرائيلي غاشم ولا يقبله العقل والمنطق والمجتمع الدولي لا يقبل ما يجري، على حد تعبيره.

وأضاف أن الأحداث الدامية لا زالت تسيطر على الوضع في غزة وارتفاع مستوى التدمير والقتل وهناك تحركات دولية نشطة أبرزها ما يقوم به وزير الخارجية الاسباني موراتينوس الذي التقى كل الأطراف ويقدم جهد لحل المشكلة.

وكان موراتينوس قد أعلن بعد لقاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار في قطاع غزة بات قريبا جدا.

وأوضح موراتينوس أننا قريبون جدا من التوصل إلى اتفاق لكن لا يزال ينبغي القيام بالكثير.
XS
SM
MD
LG