Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش تطالب إسرائيل الامتناع عن استخدام الفوسفور الأبيض في غزة


جددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الإنسان دعوتها إسرائيل إلى الامتناع عن استخدام الفوسفور الأبيض وغيره من المواد القاتلة المشابهة في قصفها لقطاع غزة المكتظ بالسكان.

فقد ذكر كينيث روث المدير التنفيذي للمنظمة في مؤتمر صحافي عقده في واشنطن أن هذا مركب كيميائي يحرق المباني والناس، ويجب ألا يستخدم في المناطق المأهولة.

وبموجب القانون الدولي، يحظر استخدام الفوسفور قرب المدنيين، إلا أنه يسمح باستخدامه لإحداث حاجز دخاني.

والفوسفور هو مادة كيميائية سامة يمكن أن تتسبب بحروق خطيرة. وفي حال تم إطلاقها في قذائف مدفعية أو قنابل أو صواريخ، فأنها تحترق عند ملامستها الأوكسجين وتخلق حاجزا دخانيا من أجل إخفاء حركة الجنود.

إلا أن إسرائيل أكدت على أن جميع الأسلحة التي تستخدمها في غزة هي ضمن حدود القانون الدولي.

لكن هيومن رايتس ووتش قالت إن العاملين الطبيين في غزة أبلغوا عن معالجة عشرات الجرحى ممن يعانون من حروق سببها الفوسفور الأبيض، وقال رئيس المنظمة في واشنطن الأربعاء إن مراقبيها شهدوا هجمات باستخدام الفوسفور الأبيض أو مادة تشبهها جدا.

وقال روث إن " خبيرنا العسكري الذي عمل سابقا لحساب البنتاغون أكد أن المادة المستخدمة هي فوسفور أبيض."

وأضاف أنه حتى لو كان لدى إسرائيل مادة مختلفة قليلا عن الفوسفور الأبيض وكانت تحمل أسما مختلفا، فان التأثير هو نفسه تماما.

وأضاف أنه فيما يتعلق بالمسائل القانونية فإن استخدام هذه المادة ، علما بأنه لا يوجد ما يمنع من استخدام الفوسفور الأبيض كحاجز -- أي أنه يطلق الدخان لحجب القوات فهذا أمر مشروع في جوهره.
وتابع ولكن يجب عدم استخدامه في المناطق المدنية لأن هناك واجب مواز بأخذ كافة الاحتياطات الممكنة لحماية حياة المدنيين غير المقاتلين.

وأوضح أن إلقاء هذه المادة على مبان حكومية وعلى الناس يعرض حياة المدنيين للخطر وهو ما ينتهك واجبات إسرائيل بان تفعل العكس.
XS
SM
MD
LG