Accessibility links

logo-print

تركيا تعلن استعدادها للمشاركة في بعثة مراقبة على الحدود بين مصر وغزة


أعلن مصدر حكومي تركي رفيع المستوى الأربعاء لوكالة الصحافة الفرنسية أن بلاده مستعدة للمشاركة في بعثة مراقبة عند الحدود بين مصر وغزة، وهي أحد البنود الأساسية في الخطة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة.

وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن هويته إن أحد بنود الخطة ينص على أن تضمن بعثة مراقبة الأمن على نقاط العبور مع غزة.

وأضاف أن تركيا هي البلد الوحيد الذي لا يلقى أي اعتراض من أي من الأطراف على المشاركة في بعثة المراقبة هذه، مؤكدا أن أنقرة مستعدة لتحمل هذه المسؤولية والمشاركة في هذه البعثة.

وتنص الخطة التي اقترحها الرئيس المصري حسني مبارك في 6 يناير/كانون الثاني على وقف فوري لأعمال العنف والتفاوض على إعادة فتح المعابر الحدودية بين قطاع غزة من جهة وإسرائيل ومصر من جهة أخرى وضمان أمن حدود قطاع غزة.

ومن المقرر أن يصل مستشار وزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال في الاحتياط عاموس غلعاد إلى القاهرة الخميس لإجراء مباحثات مع رئيس المخابرات العامة اللواء عمر سليمان حول المبادرة المصرية، على ما أفاد مصدر إسرائيلي.

وقد انتقدت تركيا، الدولة العلمانية ذات الأكثرية المسلمة والحليف الأساسي لإسرائيل في الشرق الأوسط، بعنف الحرب في قطاع غزة التي أسفرت حتى اليوم عن مقتل أكثر من ألف فلسطيني بينهم 315 طفل و100 إمراة على الأقل.

واستنكر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الأسبوع الماضي "وحشية الهجوم الإسرائيلي" على المدنيين في غزة ، طبقا لبيان صادر عنه.

وتشارك أنقرة بشكل مباشر في الجهود الرامية إلى التوصل إلى تهدئة في غزة. ومنذ 11 يناير/كانون الثاني كثف الوفد التركي، الذي يرأسه السفير أحمد داوود أوغلو كبير مستشاري أردوغان للسياسة الخارجية، تنقلاته في عواصم الشرق الأوسط.

وأجرى الوفد زيارات مكوكية بين القاهرة ودمشق في مسعى لتقريب وجهات نظرهما من قضية النزاع الدائر في غزة كما أعلن المسؤول التركي.

وكشف المسؤول أن الوفد التركي هو الوحيد الذي تحدث مع جميع الأطراف المعنية بما فيها حركة حماس وإسرائيل ومصر وسوريا وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
XS
SM
MD
LG