Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين نتيجة الحرب في قطاع غزة


أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن مقتل ثلاثة فلسطينيين في غارات جوية إسرائيلية ليل الأربعاء وفجر الخميس على قطاع غزة وأضافت تلك المصادر أن هذه الغارات استهدفت حي تل الهوى في مدينة غزة.

كذلك جرح خمسة أشخاص في قصف جوي استهدف مسجدا في رفح بجنوب قطاع غزة، حسب ما أعلنت المصادر الطبية، كما أسفر القصف عن إصابة عشرة منازل دمرت جزئيا.

ومنذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 1038 وعدد الجرحى إلى أكثر من 4850، حسب حصيلة أعلنها مدير قسم الإسعاف والطوارئ في غزة الطبيب معاوية حسنين لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومع ارتفاع حصيلة الضحايا في غزة أعلن مصدر دبلوماسي مصري أن القاهرة حصلت على موافقة حماس على خطتها لإنهاء الحرب في غزة وتنتظر الآن رد إسرائيل.

ومن المقرر أن يصل مستشار وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس غلعاد إلى القاهرة الخميس لإجراء مباحثات مع رئيس المخابرات العامة اللواء عمر سليمان حول المبادرة المصرية، على ما أفاد مصدر إسرائيلي.

ولكن صلاح البردويل أحد مسؤولي حركة حماس في غزة أكد الأربعاء من القاهرة أن حماس لم تطلب تعديل الخطوط الرئيسية في الخطة المصرية ولكنها قدمت تصورا مفصلا لوقف إطلاق النار.

ولم يقل البردويل بوضوح ما إذا كانت حماس قد قبلت الخطة المصرية، مشيرا إلى أن حماس ليست لها خلافات مع مصر التي تقوم بدور الوسيط في المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل.

من ناحيته أعلن ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان لقناة الجزيرة الفضائية أن نقاطا خلافية لا تزال تعيق التوصل إلى اتفاق حول الخطة المصرية.

موراتينوس:التوصل لوقف إطلاق النار بات قريبا

وقال وزير الخارجية الاسبانية ميغيل انخيل موراتينوس من رام الله في الضفة الغربية اثر لقائه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار في قطاع غزة بات قريبا جدا.

وبدوره أكد عباس وجود أخبار ايجابية بنجاح المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة، مضيفا نأمل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار فورا.

وقد دارت أعنف المعارك عند الصباح في الأحياء المحيطة بمدينة غزة بالإضافة إلى شمال قطاع.

بان كي مون: لم يعد هناك وقت لإضاعته

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي بدأ الأربعاء في القاهرة جولة في الشرق الأوسط يسعى خلالها لإنهاء الحرب لأنه لم يعد هناك وقت لإضاعته قبل وقف النار في غزة، حسب تعبيره.

وقد وصل بان إلى عمان وقابل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وأجرى معه مباحثات حول وقف إطلاق النار في غزة.

الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد اجتماعا طارئا

هذا وتعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة طارئة الخميس من أجل توجيه رسالة قوية مفادها أن المجتمع الدولي يؤيد بشكل تام وقفا فوريا لإطلاق النار في قطاع غزة، كما أوضح متحدث باسم الأمم المتحدة.

من ناحيته، أعلن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية أن إسرائيل لا تشعر بالضغط لإنهاء العملية العسكرية في هذه المرحلة.

وقال إن المخرج الحقيقي الوحيد الذي نراه سيظهر عندما يتسلم الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما مهامه في البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني.

بن لادن يوجه نداء من أجل الجهاد

من جهته وجه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في تسجيل صوتي منسوب إليه نداء من أجل الجهاد لوقف العدوان على غزة، حسب قوله.

وعلى الجبهة المقابلة سقط الأربعاء 14 صاروخا أطلقت من قطاع غزة على جنوب إسرائيل. وأوقعت الهجمات الصاروخية الفلسطينية منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة في 27 يناير/كانون الثاني 4 قتلى.

أما الحصيلة الإجمالية للقتلى الإسرائيليين منذ بدء الهجوم على غزة فبلغت عشرة عسكريين وثلاثة مدنيين. وأصيب سبعة جنود إسرائيليين الأربعاء بجروح إصابة أحدهم خطرة.

من جهة أخرى سقطت على شمال إسرائيل ثلاثة صواريخ أطلقت من جنوب لبنان وانفجرت قرب كريات شمونة ولم تسفر عن إصابات بحسب ما أفادت الشرطة الإسرائيلية. وردت إسرائيل على هذه الصواريخ بإطلاق قذيفتي مدفعية لم تتسببا بدورهما بأية إصابات.

ويعيش في قطاع غزة مليون ونصف المليون فلسطيني محرومون جميعهم من الكهرباء، أما المياه فمقطوعة عن 750 ألفا، في حين تواصل المستشفيات عملها بفضل المولدات الكهربائية بحسب الأمم المتحدة.

الصليب الأحمر: الوضع في غزة مروع

وأعلن رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلنبرغر أن الوضع الإنساني في قطاع غزة مروع، في حين اعتبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف الأربعاء أن مقتل أكثر من 300 طفل جراء الحرب في قطاع غزة غير مقبول، على حد تعبيره.

وبدورها اتهمت مجلة "ذي لانسيت" الطبية البريطانية المرموقة القوات الإسرائيلية بارتكاب "فظاعات" في قطاع غزة، آخذة على المسؤولين الطبيين في العالم بأسره لزومهم صمتا "متواطئا" حيال تدمير الأنظمة الصحية، طبقا لما أوردته المجلة.

البرتغال قلقة على الوضع الإنساني في غزة

كما دعت البرتغال القلقة على الوضع الإنساني في غزة، إلى وقف إطلاق نار فوري وإلى انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة، حسب ما جاء في بيان لوزارة الخارجية مساء الأربعاء.

وأوضح البيان أن الحكومة البرتغالية تعرب مرة جديدة عن قلقها العميق حيال الوضع الإنساني في غزة وتدعو إلى وقف إطلاق نار فوري.

وأضاف أن البرتغال تشجع مرة جديدة إسرائيل على تأمين الشروط الضرورية للأمن لإفساح المجال أمام توزيع منتظم للمساعدات الإنسانية التي يجب أن تشتمل على المعدات الطبية للضحايا وللسكان.

وتجاه هذا الوضع المقلق، قررت البرتغال أن تقدم هبة استثنائية بقيمة 400 ألف دولار لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة الأونروا تجاوبا مع الدعوات العاجلة التي وجهتها الوكالة.

وجاء في البيان أيضا أن الحكومة البرتغالية المقتنعة بعدم وجود حل عسكري تكرر الدعوة إلى ضرورة العودة إلى المفاوضات الهادفة إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة وتكون ديمقوقراطية تعيش إلى جانب إسرائيل وجيرانها الآخرين بسلام وأمان.
XS
SM
MD
LG