Accessibility links

منظمة العفو الدولية تطالب واشنطن عدم إرسال أسلحة لإسرائيل حقنا للدماء في غزة


طالبت منظمة العفو الدولية الأربعاء الولايات المتحدة بالتخلي عن تسليم أسلحة إلى حليفتها إسرائيل، داعية إلى فرض حظر على توريد الأسلحة إليها لوقف إراقة الدماء في قطاع غزة.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة ماكوم سمارت إن ما نحتاجه الآن هو عدم نقل أسلحة وذخائر إلى المنطقة يمكن استخدامها بشكل مخالف للقوانين الدولية، منعا لتأثيرها تدميري على المدنيين في غزة.

واعتبرت المنظمة التي تدافع عن حقوق الإنسان في بيان أصدرته أنه يتوجب على مجلس الأمن الدولي أن يفرض حظرا كاملا وفوريا على الأسلحة يطال جميع أطراف النزاع في غزة.

واضطرت الولايات المتحدة إلى إلغاء عملية تسليم ذخائر إلى إسرائيل بسبب رفض اليونان السماح بنقلها عبر موانئها.

وأوضحت المنظمة أن سفينة أخرى تحمل متفجرات وأنواع مختلفة من الذخائر غادرت الولايات المتحدة قبل أسبوع من بدء النزاع في غزة متوجهة إلى مرفأ اشدود الإسرائيلي ولكن تم تعديل عبورها عبر اليونان.

واعتبر سمارت انه يتعين على الحكومة الأميركية ألا تسلم هذه الشحنات من الأسلحة وغيرها لإسرائيل، كما يتوجب على الحكومة اليونانية والحكومات الأخرى ألا تسمح باستعمال مرافئها أو أراضيها لنقل أسحله إلى إسرائيل أو أطراف النزاع الأخرى.

وأضاف سمارت أن الصواريخ والتجهيزات التي تدخل إلى غزة من مصر تستعمل ضد المدنيين في جنوب إسرائيل، مشيرا إلى أهمية وضع حدّ لتهريب الأسلحة إلى غزة من مصر.

وشدد سمارت على فرض الحظر من قبل مجلس الأمن لضرورته في الحيلولة دون تسليم شحنات أسلحة جديدة، كما يمكن أن يوجّه إشارة قوية إلى إسرائيل وحماس.
XS
SM
MD
LG