Accessibility links

الأمم المتحدة تشيد باهتمام أوباما بمسألة التغيّرات المناخية


أكد أيفو دي بوير رئيس وكالة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية أن الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما سيولي مسألة التغيير المناخي في العالم اهتمامه الكافي.

وأضاف دي بوير أن أوباما أعطى حتى الآن الرعاية اللازمة للمحادثات الهادفة إلى التوصل الى اتفاق جديد للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض. وقال إن تصريحات الرئيس المنتخب أوباما مشجعة للغاية وتعكس طموحاته الداخلية ورغبته في التعاون على المستوى الدولي.

ولفت إلى أن الوكالة على ثقة كاملة في أن أوباما سيلتزم بأهداف خفض الانبعاثات الحرارية الضارة خلال اجتماع الأمم المتحدة بشأن المناخ الذي تستضيفه العاصمة الدنماركية كوبنهاغن في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويُعتبر التزام الولايات المتحدة بخفض الانبعاثات الحرارية أمرا حاسما على نطاق واسع من أجل توقيع أي اتفاق في المستقبل من شأنه أن يحل مكان بروتوكول "كيوتو"، الذي رفضت عدة دول تطبيقه، وأبرزها الولايات المتحدة والصين والهند.

ووصف دي بوير مساهمة الولايات المتحدة بأنها بناءة للغاية بعدما عارض الرئيس بوش بروتوكول "كيوتو" في السابق.

وتحاول نحو 190 دولة التوصل إلى معاهدة أوسع بشأن المناخ بحلول ديسمبر/ كانون الأول لتحل محل بروتوكول "كيوتو" الذي دعا الدول الغنية إلى خفض انبعاث غازات مصانعها المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بين عامي 2008 و2012.

XS
SM
MD
LG