Accessibility links

استنكار دولي لقصف مركز الأونروا ورايس تعرب عن قلقها من الوضع الإنساني في غزة


أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن قلقها العميق من الوضع الإنساني في قطاع غزة، واتصلت اليوم الخميس هاتفيا بالقادة الإسرائيليين احتجاجا على قصف مركز وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة.

وأفاد شون مكورماك الناطق باسم وزيرة الخارجية الأميركية في لقاء مع الصحافيين أنه يرتقب وصول مبعوث إسرائيلي اليوم الخميس إلى وزارة الخارجية للبحث في صيغة وقف إطلاق النار.

وأضاف مكورماك "نعمل بنشاط كبير جدا للتوصل لوقف إطلاق النار حسب المعطيات التي تحدثنا عنها، وهي وقف إطلاق نار دائم وغير محدد زمنيا."

وأشار مكورماك إلى أن رايس اتصلت بوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ونظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني بعد الحريق الذي نشب في أكبر مستودع مساعدات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة إثر إصابته بقذائف إسرائيلية.

إلا أن مكورماك رفض كشف فحوى حديث رايس، وقال إن باراك رد عليها بالعبارة نفسها التي قالها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وكان باراك قد أكد لأمين عام الأمم المتحدة أن قصف مقر الوكالة خطأ فادح ارتكبه الجيش الإسرائيلي.

مجلس الأمن يعرب عن قلقه لقصف الأونروا

بدوره، أعلن سفير فرنسا جان موريس ريبر الذي ترأس بلاده المجلس خلال يناير/كانون الثاني "أن أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر أعربوا اليوم الخميس عن قلقهم العميق إثر القصف الإسرائيلي على مستشفيات ومركز الأمم المتحدة في قطاع غزة وجدد الدعوة إلى وقف إطلاق النار.

"قصف مقر الأونروا غير مقبول"

من ناحيته، وصف وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير اليوم الخميس في رام الله القصف الإسرائيلي لمقر الوكالة في غزة بأنه غير مقبول.

وقال للصحافيين إن المعلومات حول هذه الاعتداءات التي استهدفت منشآت تابعة للأمم المتحدة ومستشفيات على الأرجح هي معلومات مروعة.

"انتهاك القانون الدولي"

واتهم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ميغيل إيسكوتو اليوم الخميس إسرائيل بانتهاك القانون الدولي عبر هجومها على قطاع غزة الذي أسفر عن سقوط أكثر من ألف قتيل خلال 20 يوما.

وقال ايسكوتو خلال اجتماع طارئ للجمعية العامة للمنظمة الدولية إن انتهاكات القانون الدولي التي ارتكبت خلال الهجوم على غزة تمت ملاحظتها كالآتي: عقاب جماعي، استخدام غير متكافئ للقوة ومهاجمة أهداف مدنية بينها منازل ومساجد وجامعات ومدارس.

أولمرت: قصف المقر ردا على نيران انطلقت منه

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قد أكد أن الجيش الإسرائيلي قصف المقر الرئيسي للوكالة ردا على نيران انطلقت من هذا المقر.

وقال أولمرت بحسب ما نقل عنه مسؤول إسرائيلي "لا نرغب بتاتا بوقوع هكذا حوادث، وأنا آسف لوقوعها، ولكن حماس أطلقت النار انطلاقا من مركز تابع للأونروا."

وكان المقر الرئيسي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة قد تعرض للقصف ما أدى إلى إصابة ثلاثة من العاملين لديها بجروح وحدوث حريق هائل في مخازنها، كما أعلن المتحدث باسمها.

XS
SM
MD
LG