Accessibility links

"وداعا للسلاح".. منحوتات لخريجي أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد


يعرض فنانون عراقيون أعمالا نحتية شكلوها من الأسلحة الحربية من بينها ماسورة بندقية أحيلت إلى حشرة طائرة، وكعب بندقية نحت على شكل ملكة فرعونية قديمة.

ويقول خريجون من أكاديمية الفنون الجميلة ان المشروع الذي بدأوه أواخر العام الماضي يتضمن استخدام مواد جلبت الدمار لبلدهم لتحويلها إلى منحوتات وأشكال فنية.

ويصف النحات حيدر موفق المشروع بأنه رسالة من العراقيين الى العالم أجمع، تكشف قدرتهم على تحويل قطع الدمار التي قتلت كثيرا من الناس إلى أعمال فنية.

في ورشة عمل صغيرة بقلب بغداد يتوسط المكان تمثال بالحجم الطبيعي لراعي أبقار يمسك بمسدسين حقيقيين، جمع من بقايا قاذفات صواريخ، وإلى جواره سمكة صنعت من قطع خردة معدنية وإنسان آلي يبدو حقيقيا إلى حد بعيد.

كما شملت المعروضات منحوتة نصفية للملكة الفرعونية نفرتيتي التي اشتهرت بجمالها، والمنحوتة صنعت من كعب بندقية.

ويقول الفنان علي حميد فيما هو يضع اللمسات النهائية على تمثال لدراجة نارية: "شعارنا هو وداعا للسلاح".
XS
SM
MD
LG