Accessibility links

دراسة تحذر من ارتفاع الوفيات في النساء الحوامل في الدول الفقيرة


قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن معدل وفيات النساء الحوامل أو عند الوضع يشكل الهوة الأكبر في معدلات الوفيات بين الدول الفقيرة والغنية.

فالنساء اللواتي يعشن في أقل الدول تقدما يواجهن أكثر من 300 مرة خطر الموت جراء مضاعفات مرتبطة بالحمل أو الولادة من النساء في الدول الصناعية. نفت يونيسيف وجود معدل وفيات أخر يسجل هذا الفارق الكبير.

وأضافت المنظمة في بيانها السنوي حول وضع الأطفال في العالم المخصص في 2009 لصحة الأم والرضع أن خطر وفاة الأم هو واحد من أصل كل سبع في النيجر مقابل واحد من أصل كل 47600 في أيسلندا.

ويموت ما معدله 1500 امرأة يوميا بسبب الحملأي نصف مليون سنويا وتسجل هذه الوفيات بنسبة 95 بالمئة في أفريقيا وأسيا.

ويموت ربع هذه النساء جراء نزيف و 15 بالمئة من التهابات و13 بالمئة جراء مضاعفات مرتبطة بالإجهاض و12 بالمئة جراء تشنج نفاسي (اكلامبسيا).

وهذه الوفيات لها تأثير على وفيات الرضع التي تحصل في الفترة التي يكون فيها الأطفال في أكثر الأوضاع هشاشة أي في الأيام الـ28 التي تلي الولادة.

وقال واضعو التقرير إن الرضع الذين تموت والدتهم في الأسابيع الستة الأولى من حياتهم يواجهون خطر الموت قبل سنتهم الثانية أكثر بكثير من أولئك الذين تبقى أمهاتهم على قيد الحياة" موضحين أن في أفغانستان 75 بالمئة من الرضع الذين توفت والدتهم عند الولادة لا يتجاوزن عمر الشهر.

وشددت يونيسيف على أن 80 بالمئة تقريبا من وفيات الأمهات يمكن تجنبها لو تتمكن النساء من الحصول على العناية الصحية الأساسية.
XS
SM
MD
LG