Accessibility links

logo-print

الإمارات العربية توقع مع الولايات المتحدة اتفاقا مشتركا للتعاون النووي السلمي


وقعت الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة يوم الخميس اتفاقا مشتركا للتعاون في المجال النووي المدني ينص على نقل مواد ومعدات نووية بين البلدين.

ووقع هذا الاتفاق الذي لا يزال بحاجة لإقراره من قبل الكونغرس الأميركي، وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ونظيرها الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان. وجرت عملية التوقيع في مقر وزارة الخارجية الأميركية.

وقال الوزير الإماراتي إن بلاده الغنية بالنفط والغاز بحاجة إلى برامج نووي مدني يمكنها من الاستعداد ومواجهة احتياجات البلاد المستقبلية.

ويرسى هذا الاتفاق الذي جرت بشأنه محادثات استمرت لعدة أشهر، الأسس القانونية لبيع الولايات المتحدة لتكنولوجيا ومعدات نووية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووضع الاتفاق حدودا لبيع المعدات وينص على إجراء عمليات مراقبة لتجنب وقوع إي خطر لنشر التسلح والتكنولوجيا النووية في المنطقة ومنع أية أنشطة لتخصيب ومعالجة اليورانيوم في الإمارات الملتزمة بمعاهدة حظر نشر الأسلحة النووية. كما وتعهدت الإمارات بعدم استخدام هذه المعدات النووية لإغراض عسكرية، حسب ما أوضحت وزارة الخارجية الأميركية في بيان.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إلى أن توقيع هذا الاتفاق لا يشكل إي خطر يتعلق بانتشار التسلح النووي.

XS
SM
MD
LG