Accessibility links

logo-print

رايس توقع مع نظيرتها الإسرائيلية ليفني مذكرة تفاهم لمعالجة تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة


وقعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مع نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني مذكرة تفاهم تهدف إلى اتخاذ إجراءات لمنع تهريب أسلحة إلى غزة.

وقالت رايس في مؤتمر صحافي اليوم الجمعة إن إسرائيل يحق لها أن تعيش بسلام وأمان وأن تدافع عن مواطنيها، وحملت حماس مسؤولية ما يحصل في قطاع غزة.

وأضاف "حماس هي التي بادرت إلى ما يحصل في غزة الآن، وهي منظمة إرهابية دعت إلى تدمير إسرائيل ورفضت تمديد التهدئة وما زالت تحتجز الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. ولا يمكن لإسرائيل أن تواصل العيش في ظل استمرار التهديدات، كما لا يتعين على حماس وضع أهالي غزة في خطر بتصرفاتها المتهورة."

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية إن مذكرة التفاهم التي وقعتها مع الولايات المتحدة تعتبر مكملا ضروريا لوقف الاعتداءات من منطقة مضطربة.

وأضافت ليفني "قلنا منذ البداية إن إنهاء القتال لن يأتي عبر دعوة بسيطة لوقف إنهاء القتال وإنما عبر تصميم وجهد موحد من المجتمع الدولي ضد منظمات إرهابية مثل حماس وهذا ما نفعله اليوم."

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية قد وصلت اليوم الجمعة إلى واشنطن بهدف التوقيع على مذكرة تفاهم مشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل لمعالجة تهريب الأسلحة من إيران إلى قطاع غزة.

من ناحية أخرى، قال مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه إن الاتفاق يعتبر احد الشروط الإسرائيلية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت قد أعلن أنه قرر في اللحظة الأخيرة مساء أمس الخميس إرسال ليفني إلى الولايات المتحدة لتوقيع اتفاق إسرائيلي أميركي شامل لمعالجة مسالة تهريب الأسلحة.

وقد سبق ليفني المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية أهارون أبراموفيتش إلى واشنطن لإعداد الوثيقة.
XS
SM
MD
LG