Accessibility links

القوات الإسرائيلية تقصف مدرسة تديرها الأمم المتحدة في بيت لاهيا وحصيلة القتلى بلغت 1199


تكثف القوات الإسرائيلية غاراتها اليوم على مواقع متفرقة في قطاع غزة، حيث أعلنت دائرة الإسعاف والطوارئ الفلسطينية أن حصيلة القتلى الفلسطينيين منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في 27 ديسيمبر/كانون الاول بلغت السبت 1199 بينهم 410 أطفال، وأكثر من 5300 جريح.

وذكر مصدر طبي فلسطيني وشهود عيان أن ستة فلسطينيين بينهم طفلان قتلوا في قصف إسرائيلي السبت، موضحين أن إثنين منهم، هما امرأة وطفلا سقطا في قصف لمدرسة تديرها الأمم المتحدة في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقالت هذه المصادر ان 11 شخصا جرحوا في القصف على المدرسة الذي أدى إلى اندلاع حريق.
وأوضحت المصادر أن معارك عنيفة تدور حول المدرسة بين الجيش الإسرائيلي وناشطين فلسطينيين.

ولم يذكر الجيش الإسرائيلي أي معلومات في هذا الشأن.

يذكر أن هذه هي المرة الرابعة التي تصاب فيها مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين منذ بدء الهجوم الإسرائيلي قبل ثلاثة أسابيع على القطاع.

من جهة أخرى، قتلت طفلة في الثانية من العمر بقذيفة إسرائيلية في بيت حانون شمال قطاع غزة بينما قتل ثلاثة فلسطينيين بقذيف دبابة في الكرامة في الشمال أيضا، حسبما ذكرت مصادر طبية فلسطينية.

التصويت على وقف أحادي الجانب لإطلاق النار

من جهة أخرى، تستعد الحكومة الإسرائيلية مساء اليوم للتصويت على وقف أحادي الجانب لإطلاق النار بعد الإطلاع على نتائج مباحثات الموفد الإسرائيلي مع الجانب المصري بالقاهرة.

هذا وأكد ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان لوكالة الصحافة الفرنسية السبت أن قرارا إسرائيليا بوقف إطلاق نار من جانب واحد سيكون التفافا على الجهود المصرية للتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب.
وأضاف أن المقاومة ستسمر في حالة وقف إطلاق نار إسرائيلي من جانب واحد مع بقاء قوات الإحتلال في غزة.

يذكر أن وفد حماس يعود إلى القاهرة اليوم لبحث المبادرة المصرية بعد تلقي مصر الرد الإسرائيلي على المبادرة.

وقد عاد الموفد الإسرائيلي مستشار وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد وشالوم تيرجمان، المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء، من القاهرة أمس الجمعة، بعد إجراء جولة مفاوضات جديدة مع المسؤولين المصريين بشأن الهدنة، وتلقيا التفاصيل حول خطة مصر من أجل وقف تهريب الأسلحة إلى القطاع عن طريق معبر فيلادلفي.
ولدى عودتهما، اجتمعا مع رئيس الوزراء أيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك، وعقب الاجتماع صدر بيان تم الإعلان فيه عن أن المحادثات مع رئيس الاستخبارات المصرية بشأن وقف إطلاق النار حققت تقدما ملموسا.

وأشار مسؤول إسرائيلي أن القوات الإسرائيلية ستبقى في قطاع غزة بعد سريان وقف إطلاق النار الأحادي الجانب.

مذكرة تفاهم

من ناحية أخرى، وقعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مذكرة تفاهم تهدف إلى مكافحة تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، معربة عن الأمل في وقف إطلاق نار "قريب جدا".
XS
SM
MD
LG