Accessibility links

نفي اتهامات ضد الأحزاب الكردية باغتيال مرشحين للانتخابات بنينوى


جدد الشيخ محي المزوري مسؤول العلاقات في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى تأكيده على عدم تواجد أية قوات تابعة للبيشمركة الكردية داخل المحافظة.

وقال لـ"راديو سوا": " للمرة الثانية أؤكد أن القوات الموجودة داخل محافظة نينوى هي جزء من الفرقتين الثانية والثالثة للجيش العراقي وليست لها علاقة ادارية او تنظيمية عسكرية مع قوات البيشمركة وجميع الذين يعتقدون ان البيشمركة متواجدة في الموصل هم غافلون عن اوضاع المنطقة".

وحمل المزوري تنظيم القاعدة ومن أسماهم بعناصر النظام البعثي السابق مسؤولية الاغتيالات التي تشهدها المحافظة والتي تستهدف الشخصيات السياسية وخاصة العربية نافيا الاتهامات الموجهة للاحزاب الكردية هناك بهذا الصدد:

"الذي جرى في محافظة نينوى خلال الفترة الاخيرة هو اتهام بعض الجهات السياسية سواء الحزب الاسلامي العراقي او تجمع الحدباء الوطني للاحزاب الكردية بانها قامت بقتل او اغتيال بعض الشخصيات داخل المدينة هذه الاتهامات كاذبة عار عن الصحة تماما ماحدث حول اغتيال بعض الاخوان من العرب الليبراليين الذين يؤمنون بالعملية السياسية في محافظة نينوى ان تنظيم القاعدة وبقايا البعث السابق قاموا باغتيالهم".

وأشار المزوري إلى وجود مذكرة تفاهم تنص على المصالحة الوطنية بين الحزبيين الكرديين الرئيسيين والحزب الاسلامي العراقي في نينوى:

"لدينا علاقة حميمية جدا مع اخواننا في الحزب الاسلامي العراقي وبناء على ذلك هناك مذكرة تفاهم وعمل مشترك تم توقيعها من جانب المكتبيين السياسيين للحزبيين الكرديين الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني وبين الحزب الاسلامي العراقي تنص على انجاح العملية السياسية والمصالحة الوطنية بين كافة مكونات الشعب العراقي وتوحيد وجهات النظر للقوى السياسية الفاعلة والمشاركة في العملية السياسية في عموم العراق وخاصة محافظة نينوى".

يشار إلى أن الوضع الأمني في المدينة واحتمال تعرض الانتخابات القادمة للتزوير الهاجس الأكبر لمسؤولي نينوى المحليين وقادتها الحزبيين.
XS
SM
MD
LG