Accessibility links

بوش يؤكد أن الولايات المتحدة أكثر أمنا مما كانت عليه قبل سبع سنوات في أخر خطاب إذاعي له


تحدث الرئيس بوش في آخر خطاب إذاعي أسبوعي له قبل مغادرته البيت الأبيض في نهاية فترة حكمه، عما واجهه خلال تلك الفترة التي امتدت ثماني سنوات. وقال في خطابه:

" انني كأي إنسان تولى منصبي من قبل، واجهت نكسات. هناك أمور أود لو أعالجها بشكل مختلف لو أتيحت لي الفرصة. ومع ذلك فقد تصرفت دائما وفي ذهني خدمة مصالح هذه البلاد، لقد تصرفت بدافع من ضميري وفعلت ما اعتقدت انه صحيح. وربما لا توافقون على بعض القرارات الصعبة التي اتخذتها ولكنني آمل في أن بإمكانكم أن توافقوا على انني كنت مستعدا لاتخاذ قرارات صعبة ."

وأضاف بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي الأخير يقول:

" ان السنوات القادمة سوف تحمل مزيدا من الخيارات الصعبة لبلادنا. هناك بعض المبادئ المرشدة التي يجب أن تحدد مسلكنا. ومع أن بلادنا أكثر أمنا مما كانت عليه قبل سبع سنوات فان اشد خطر على شعبنا ما زال حدوث هجوم إرهابي آخر. "

ومضى بوش إلى القول:

" يجب علينا في الوقت ذاته أن نواصل التعامل مع العالم بثقة وهدف واضح . فان من الممكن في وجه أخطار من الخارج أن نسعى إلى الراحة من خلال الانطواء على أنفسنا. ولكن يجب علينا أن نرفض الانعزال وما يرافقه من حماية تجارية. فالتراجع إلى ما وراء حدودنا لن يؤدي إلا إلى الخطر لأن الأمن والرخاء داخل البلاد في القرن الحادي والعشرين يعتمدان على توسيع نطاق الحرية."

وخلص بوش في خطابه إلى القول:

" يوم الثلاثاء سوف انضم أنا ولورا إلى جميع الأميركيين في تقديم أفضل الأمنيات إلى الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل وابنتيهما الجميلتين. وفي وقت لاحق من ذلك اليوم سوف نعود إلى الأحباء من أسرتنا وأصدقائنا في تكساس. انني ساترك منصبي وأنا فخور بمنجزات حكومتي وسوف اقضي بقية حياتي وأنا اشعر بالامتنان للفرصة التي أتيحت لي للعمل كرئيس لأعظم دولة على الأرض ."
XS
SM
MD
LG