Accessibility links

قادة أوروبيون وكذلك عدد من القادة العرب يبحثون في قمة دولية في شرم الشيخ أزمة قطاع غزة


عقدت بعد ظهر الأحد في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر قمة دولية دعت إليها مصر للعمل على تثبيت وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه بعد منتصف ليل السبت في قطاع غزة، وقال الرئيس المصري حسني مبارك في كلمته الافتتاحية إن "بوادر انفراج لهذه الأزمة ظهرت منذ الأمس".

مبارك يرفض أي تواجد أجنبي في مصر

وقد دعا مبارك في ختام قمة شرم الشيخ الدولية إلى "استمرار المساندة" الدولية للجهود المصرية خلال المرحلة المقبلة ووجه الشكر في مؤتمر صحافي للدول المشاركة على دعمها لجهود مصر خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من أجل إنهاء الحرب في غزة.

وأضاف: "إنني أتطلع لمواصلة هذه المساندة لجهودنا من أجل ثبيت وقف إطلاق النار وفي المرحلة التي تليه لضمان سحب إسرائيل قواتها من قطاع غزة والتوصل إلى استعادة التهدئة وفتح المعابر ورفع الحصار."

وقال مبارك: "إننا نشهد اليوم بوادر الخروج من هذه الأزمة"، في إشارة الى وقف إطلاق النار الذي أعلنته اسرائيل وقالت حماس إنها ستلتزم به مانحة إسرائيل أسبوعا لسحب قواتها من غزة.

وأكد مبارك مجددا أن "مصر تعمل جاهدة على تأمين حدودها إلا أنها لن تقبل أبدا أي تواجد أجنبي على أراضيها."

ساركوزي يشيد بموقف مصر

من جهته، أشاد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي ترأس مع مبارك هذه القمة، بالدور الذي قامت به القاهرة من أجل إنهاء الحرب. وقال: "لقد وجهت لمصر انتقادات ولكنها عملت بشكل جيد"، في إشارة إلى الانتقادات التي وجهتها أطراف عربية، خصوصا في الأسبوع الأول للحرب بأنها لم تقم بالدور الواجب للضغط على إسرائيل من أجل وقف عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

وشارك في القمة ستة قادة أوروبيين هم إضافة إلى الرئيس الفرنسي، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الحكومة الإسبانية خوسية لويس ثاباتيرو ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون ونظيره التشيكي ميراك توبولانيك. كما شارك فيها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس التركي عبد الله غول والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

براون: النزاع أثبت الحاجة لتسوية طويلة

ودعا رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في ختام قمة شرم الشيخ الدولية الأحد، إسرائيل إلى "سحب قواتها فورا" من قطاع غزة.

وقال براون في المؤتمر الصحافي الختامي للقمة: "إن وقف إطلاق النار الهش الذي تم إعلانه ينبغي أن يتبعه فورا فتح الطريق أمام وصول المساعدات الإنسانية بشكل مستمر إلى غزة وسحب القوات ووقف تهريب الأسلحة وفتح المعابر ووقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية على الأراضي الإسرائيلية."

وكان براون قد قال للصحافيين الذين رافقوه على الطائرة التي أقلته إلى شرم الشيخ إن "هذا النزاع أثبت مرة أخرى الحاجة العاجلة إلى التوصل إلى تسوية طويلة تمنح الأمن لإسرائيل والفلسطينيين."

وأضاف: "أعرف من مناقشاتي مع الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما أنه يشاركنا الرغبة في أن يحل أمل جديد لدى شعوب المنطقة محل العنف والتدمير اللذين شهدهما العام 2008".

ساركوزي: على إسرائيل مغادرة غزة

وقال الرئيس الفرنسي في ختام القمة الدولية إن إسرائيل يجب أن "تغادر غزة" إذا أوقفت حماس إطلاق الصواريخ.

دعوة عربية لتسوية شاملة للنزاع

ودعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى تسوية شاملة للنزاع العربي-الإسرائيلي خلال عام 2009.

وقال مبارك في المؤتمر الصحافي الختامي للقمة التي عقدت الأحد في شرم الشيخ حول غزة، إنه "يضم صوته" إلى العاهل الأردني والأمين العام للجامعة العربية اللذين طالبا بأن "يشهد العام 2009 نهاية للنزاع" العربي-الإسرائيلي.

مصر تواصل مفاوضاتها مع حماس وإسرائيل

وفيما أعلنت حركة حماس وقفا لإطلاق النار من جانبها ومنحت إسرائيل أسبوعا لسحب قواتها من قطاع غزة، أكدت القاهرة قبل القمة أنها تواصل مفاوضاتها مع حركة حماس وإسرائيل من أجل تطبيق باقي بنود مبادرة الرئيس المصري حسني مبارك بعد إعلان اسرائيل وقف إطلاق نار من جانب واحد.

وقال مصدر مصري مسؤول في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن "المسؤولين المصريين واصلوا الأحد مفاوضاتهم مع وفد حركة حماس في إطار الجهود التي تقوم بها مصر لتثبيت وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين واستكمال تطبيق بنود المبادرة المصرية في ضوء إعلان إسرائيل وقف إطلاق نار من جانب واحد."

وكان مبارك قد طرح في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري مبادرة من ثلاث مراحل تقضي أولا بوقف إطلاق نار لفترة محددة تليه هدنة تكفل الاستجابة للمطلب الإسرائيلي الرئيسي وهو تأمين الحدود بين مصر وقطاع غزة لمنع تهريب السلاح إلى حركة حماس وتلبي في الوقت نفسه مطالب الحركة بانسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة وفك الحصار عن القطاع وفتح المعابر.

وتقضي المرحلة الثالثة من المبادرة المصرية بحوار وطني فلسطيني، خصوصا بين حركتي فتح وحماس، يفضي إلى تشكيل حكومة وفاق وطني.

وقال المصدر، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، إن "المسؤولين المصريين أطلعوا وفد حركة حماس، في اجتماع عقد الليلة الماضية على ملاحظات الحكومة الإسرائيلية على التصور الذي قدمته الحركة لوقف إطلاق النار."

وأضاف أن "المسؤولين المصريين استمعوا إلى رد الوفد على هذه الملاحظات للعمل على تقريب وجهات النظر بين الجانبين."

وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي لوكالة الصحافة الفرنسية أن "المبادرة المصرية ما زالت قائمة وحية" بعد وقف إطلاق النار الإسرائيلي من جانب واحد الذي بدأ سريانه في الساعة الثانية بعد منتصف ليل الأحد.

عباس يتبنى مطالب حماس

وتبنى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد مطالب حركة حماس إذ أكد أن وقف إطلاق النار "غير كاف"، مشددا على ضرورة "انسحاب إسرائيلي كامل من قطاع غزة وفك الحصار وفتح المعابر."

غير أن السفير الفلسطيني في مصر نبيل عمرو الذي رافق عباس إلى شرم الشيخ، قال إن السلطة الفلسطينية تصر على نشر قوة دولية لحماية الشعب الفلسطيني في غزة وحيثما أمكن، وهو ما تعارضه حركة حماس.

الزعماء الأوروبيون في اسرائيل

وقد وصل رؤساء الحكومات الأوروبية الستة الذين سبق أن اشتركوا في قمة شرم الشيخ إلى اسرائيل حيث يلتقون رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على مائدة العشاء.

وقال الرئيس الفرنسي ساركوزي إن القادة الاوروبيين سيقولون لاسرائيل انهم معها في ضمان حقها في الأمن لكن يتعين عليها الآن أن تقول صراحة أن الجيش الإسرائيلي سيغادر غزة إذا توقف إطلاق الصواريخ. وأضاف "لا يوجد حل آخر للسلام".

ويذكر أن الجيش الاسرائيل بدأ الأحد "انسحابا تدريجيا" من قطاع غزة بعد ثلاثة أسابيع من هجومه الذي أوقع أكثر من 1300 قتيل في الجانب الفلسطيني.

وجاءت القمة الدولية في شرم الشيخ عشة قمة عربية تعقد في الكويت الاثنين في ظل انقسام عربي حول سبل الضغط على إسرائيل لتحقيق المطالب الفلسطينية بين ما بات يسمى بمعسكري "الاعتدال والممانعة."
XS
SM
MD
LG