Accessibility links

ارتياح إسرائيلي لما حققه الجيش خلال عملياته في غزة وتأكيد لعدم وضع جدول للانسحاب


في الوقت الذي أعلنت الفصائل الفلسطينية المسلحة قبولها وقف إطلاق النار وإمهال إسرائيل أسبوعا لسحب قواتها من غزة وفتح جميع المعابر، أعربت أفيتال ليبوفيتس المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي عن ارتياح بلادها لما حققته خلال عملياتها العسكرية في غزة: "لقد حققنا العديد من المنجزات، غير أننا لم نصل بعد إلى وضع آمن دائم، وما زال الوضع هشا، وعلينا الانتظار لمعرفة ما تنوي حماس فعله."

وأكدت ليبوفيتس أن القوات الإسرائيلية ألحقت بحماس خسائر جسيمة: "لقد تلقت حماس ضربة قاسية، وقد استهدفنا العديد من الأنفاق المستخدمة لتهريب الذخائر والصواريخ إلى غزة، كما استهدفنا العديد من المستودعات المليئة بالمتفجرات."

وقالت ليبوفيتس إن قرار بلادها الخاص بوقف إطلاق النار لا يعني أنها لن ترد على أي هجوم تشنه حركة حماس: "نحن الآن ملتزمون بوقف إطلاق النار، غير أنه إذا قررت حماس إطلاق النار على قواتنا فسنرد عليها، وسيكون ردنا قاسيا."

ليس ثمة جدول زمني للانسحاب

وقال مارك ريغيف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إن بلاده لن تنظر في وضع جدول زمني للانسحاب من قطاع غزة ما لم تتأكد من استمرار وقف إطلاق النار.
وأضاف : "ستتقيد إسرائيل بالتزامها وقف إطلاق النار، وإذا تصرفت حماس بالمثل فسيكون ذلك لصالح الجميع. لكنها إذا قوضت هذا عمدا بإطلاق الصواريخ على إسرائيل وإطلاق النار على قواتنا، فلا تلومن إلا نفسها إزاء الرد الإسرائيلي، ولأنها بذلك تثبت للعالم أجمع استخفافها برفاه الشعب الفلسطيني."


الصليب الأحمر يعرب عن القلق

وقد أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن بالغ قلقها إزاء الأوضاع الإنسانية في غزة. وقال إياد نصر المتحدث باسم اللجنة في القطاع إنه لا يمكن وصف الحالة بسبب الدمار الذي خلفته العمليات العسكرية الإسرائيلية، وأضاف لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG