Accessibility links

قوى الأمن اللبنانية تتصدى بالقنابل المسيلة للدموع لتظاهرة أمام السفارة الأميركية في بيروت


فرقت القوى الأمنية اللبنانية الأحد بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع تظاهرة أمام السفارة الأميركية حاول مشاركون فيها تخطي الأسلاك الشائكة التي وضعت لمنعهم من الوصول إلى السفارة.

وعمدت القوى الأمنية إلى تفريق المتظاهرين المناصرين لمنظمات يسارية لبنانية وأخرى فلسطينية بعدما تخطى العشرات منهم حاجزا أول من عدة أسلاك شائكة وضعتها القوى الأمنية لمنعهم من الوصول إلى مقر السفارة في عوكر شمال بيروت. وأصيب عدة من المتظاهرين بجروح على ما أفاد المصور.

وأظهرت مشاهد بثتها محطات التلفزة مجموعة من المتظاهرين تفرقها القوى الأمنية بخراطيم المياه وبعضهم يسقط أرضا بعد تنشقه الغازات المسيلة للدموع. ولكن ما أن انجلى دخان هذه القنابل حتى عادت مجموعة أخرى من المتظاهرين، أقل عددا هذه المرة، للتظاهر مجددا.

وطالب المتظاهرون، الذين تجمعوا للتنديد بالالعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، بطرد السفير الأميركي من بيروت.

مظاهرة في تركيا

وتظاهر ما بين 20 و30 ألف شخص بحسب الشرطة التركية الأحد في وسط أنقرة احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي في قطاع غزة، بدعوة من نقابات وحركات إسلامية.

ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية وتركية وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "كلنا جنود في حماس" و"كلنا فلسطينيون" و"فلسطين ليست وحيدة" و"هل تعاقب غزة لأنها مسلمة؟"

وتجري تظاهرات شبه يومية في تركيا تنديدا بإسرائيل منذ بدء هجومها في قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول.

وطالبت مجموعات إسلامية الحكومة بقطع العلاقات مع إسرائيل، الأمر الذي رفضه رئيس الوزراء التركي رجب طيب آردوغان.

مظاهرة أخرى في الدار البيضاء

هذا وقد تظاهر عشرات آلاف الأشخاص صباح الأحد في الدار البيضاء احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي في قطاع غزة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني.

وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بـ20 ألفا في حين أكد المنظمون أنها بلغت 100 ألف. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "فلسطين ستحيا، فلسطين ستنتصر" و"أوقفوا محرقة غزة" و"إسرائيل = إرهاب = نازية"، بينما ردد المتظاهرون شعارات نددت بما اعتبروه "سلبية" الأنظمة العربية.

وبعد الحرب التي استمرت 22 يوما وأسفرت عن سقوط نحو 1300 قتيل فلسطيني، أعلنت إسرائيل من جانب واحد وقفا لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ الأحد.

وفي المقابل أعلنت حركة حماس بعد ظهر الأحد من دمشق باسم الفصائل الفلسطينية وقف إطلاق النار من جانبها، ممهلة القوات الإسرائيلية أسبوعا للانسحاب من القطاع.

وقتل ما لا يقل عن 1300 فلسطيني بينهم أكثر من 400 طفل وأصيب 5300 على الأقل بجروح في العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة بحسب مصادر طبية فلسطينية.
XS
SM
MD
LG