Accessibility links

بارزاني يقول إنه لا يدعو إلى انفصال أي جزء من العراق وإنما إلى تعزيز الوحدة الوطنية


حذر رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الاثنين خلال لقائه زعماء عشائر عربية من أن استقرار العراق "لن يكون عبر معاداة الأكراد" مؤكدا في الوقت ذاته انه لا يدعو إلى "الانفصال".

وقال الزعيم الكردي العراقي خلال اجتماعه في ابريل بمجموعة من وجهاء وشيوخ عشائر عربية في محافظة نينوى "يجب ان يفهم الجميع انه بمعاداة الأكراد لن يستقر الوضع".

لكنه استدرك مؤكدا "نحن لا ندعو إلى انفصال أي جزء من العراق، نريد وحدة البلد وتعزيز الوحدة الوطنية لكن بأساليب ديموقراطية اختيارية".

ويسود التوتر منذ أشهر بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان بسبب خلافات حول عدد من القضايا المهمة وخصوصا مجالس الإسناد وقانون النفط والغاز والصلاحيات ضمن الفدرالية التي يؤكدها الدستور.

وجدد بارزاني رفضه تشكيل مجالس إسناد في المناطق الكردية وقال "كل تحرك لمحاربة الإرهاب سندعمه لكن مجالس الإسناد في الحقيقة لها غايات أخرى".

وأضاف "تحت ستار تشكيل مجالس الإسناد جرى الاتصال ببعض المجرمين الذين ساهموا في عمليات الأنفال لقد قلت في حينه أن هذه خيانة ومحاولات خبيثة وأقولها الآن وسنقف ضدها وسوف نحاسب هؤلاء".

وقد دار سجال حاد بين القيادات الكردية ورئيس الوزراء نوري المالكي الشهر الماضي حول هذه المجالس التي يتوجس منها الأكراد معتبرين أنها تستهدفهم.

ويعتبر خصوم رئيس الوزراء انه يعمد إلى تشكيل مجالس الإسناد هذه لتوسيع قاعدته الشعبية قبل انتخابات المحافظات التي ستجري في 31 يناير/كانون الثاني 2009.
XS
SM
MD
LG