Accessibility links

شرطة حماس تنتشر في القطاع والحركة تقلل من حجم خسائرها وتؤكد القدرة على إطلاق الصواريخ


انتشر عناصر من شرطة حماس الاثنين في شوارع قطاع غزة فيما عاودت مصارف فتح أبوابها غداة وقف الهجوم الإسرائيلي على القطاع الذي استمر 22 يوما.

وحرصت حماس التي أعلن احد قادتها، رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية، الأحد تحقيق "انتصار تاريخي" على إسرائيل، إلى التقليل من حجم الخسائر التي أصابتها، مؤكدة أن قدرتها على إطلاق صواريخ على إسرائيل لم تتراجع.

في شوارع غزة، انتشر شرطة حماس عند التقاطعات الرئيسية فيما انصرف آخرون إلى تنظيم السير.

وعاودت متاجر كثيرة فتح أبوابها فيما انهمك عمال من البلدية في جمع النفايات وركام الأبنية التي دمرتها الهجمات الإسرائيلية التي خلفت 1300 قتيل فلسطيني على الأقل.

وقال رجل أعمال فلسطيني وهو يراقب الدمار مغادرا منزله" هذه الحرب إعادتنا 50 عاما إلى الوراء سياسيا وماديا ومعنويا. عدنا إلى المربع الأول، كأننا في عام النكبة1948 ".

كتائب القسام تعلن أن خسائرها ضئيلة جدا

وفي أول ظهور له منذ بداية الحرب في 27 ديسمبر/كانون الأول، أعلن أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، الاثنين أن ما خسرته الحركة في الهجوم العسكري الإسرائيلي "ضئيل جدا"، موضحا أن 48 من مسلحيها قتلوا وان " قوتها الصاروخية لم تتأثر".

وقال "نحن أطلقنا الصواريخ أثناء هذه الحرب بدون توقف ولا نزال قادرين على إطلاق الصواريخ".

وأكد أبو عبيدة أن الصواريخ في تطور وازدياد وستطال أهدافا أخرى.

واتهم الجيش الإسرائيلي بأنه "حاول التغطية على فشله وهزيمته بارتكاب مجازر ضد المدنيين الأبرياء والعزل وبقصف من الجو بطائرات لا تستخدم إلا في الحروب بين الدول العظمى".

انتشال 95 جثة من تحت الأنقاض

من جهتهم، يعمل المسعفون الفلسطينيون من دون توقف وتمكنوا الأحد من سحب 95 جثة من تحت الأنقاض.

وأعلن الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الإسعاف والطوارئ انه تم صباح الاثنين انتشال جثث 12 فلسطينيا من تحت أنقاض منازل فيما توفي ثلاثة فلسطينيين متأثرين بجروحهم.

وبذلك، يرتفع عدد الذين سقطوا في العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة التي بدأت في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى 1315 فلسطينيا.

وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن أي حادث لم يسجل ليلا وان القوات الإسرائيلية واصلت انسحابها التدريجي من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وأعلنت إسرائيل أنها سمحت بعبور نحو 200 شاحنة محملة مساعدات إنسانية إلى غزة إضافة إلى نقل 400 ألف ليتر من الوقود.

أولمرت يؤكد أن كل القوات ستخرج من غزة

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت أن كل القوات ستخرج من غزة "في أسرع وقت، فور ضمان امن سكان جنوب البلاد".

وكانت الدبابات الإسرائيلية أعادت انتشارها الأحد على الجانب الفلسطيني من الحدود تحسبا لأي هجمات صاروخية محتملة.
XS
SM
MD
LG