Accessibility links

قلق دولي من تفشي الأمراض في قطاع غزة


ناشدت مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة المجتمع الدولي التحرك بسرعة لأن الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة ترك الفلسطينيين عرضة لانتشار أمراض ومخاطر صحية شديدة ستظل قائمة بعد أي اتفاق لوقف النار.

وأعربت تشان في كلمة لها عن "القلق العميق" إزاء تعطل عمليات التحصين وغيرها من إجراءات الرعاية الصحية في القطاع المعروف بكثافة السكان.

وقالت إنه لا يوجد حاليا سوى 2000 سرير بمستشفيات تخدم 1.5 مليون نسمة في قطاع غزة وإن كثيرا من المستشفيات وعيادات الرعاية الأولية التي تخدم المدنيين تضررت بشدة أو دمرت.

وأضافت تشان في كلمتها أمام المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية أن الجميع "يرى حاليا أن هناك أوضاعا مثالية لانتشار أمراض"، مشيرة إلى مخاطر صحية ناجمة عن تحطم أنابيب الصرف الصحي وقلة مياه الشرب، الأمر الذي سيسبب الكوليرا وأمراض فتاكة يمكن أن تنتشر بسهولة.

وحذرت المديرة العامة لمنظمة الصحة من أن الحاجات الطارئة للجرحى أربكت قدرة المنشآت الصحية على معالجة مرضى السرطان والقلب والبول السكري علاوة على الحوامل اللواتي يفتقرن حاليا إلى أسرة بالمستشفيات من أجل الولادة الآمنة.

ودعت إلى توفير ممرات آمنة لإجلاء الجرحى ذوي الإصابات الخطيرة من القطاع وتعزيز الحماية للعاملين بالقطاع الصحي والمستشفيات وسيارات الإسعاف والمساعدات الإنسانية.

وقتل نحو 1300 فلسطيني على الأقل في الهجوم الذي بدأ في 27 ديسمبر/ كانون الأول. وأعلنت كل من إسرائيل وحماس بشكل منفصل وقفا لإطلاق النار يوم الأحد لإنهاء 22 يوما من المعارك.

XS
SM
MD
LG