Accessibility links

بان كي مون يتفقد مقر الأونروا المتضرر في غزة ويؤكد المساعدة على تثبيت وقف إطلاق النار


تفقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في زيارة قام بها إلى قطاع غزة الثلاثاء مرافق الأمم المتحدة التي تضررت خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في القطاع.

وزار بان مقر رئاسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الذي كان قد تعرض يوم الخميس الماضي إلى قصف، وهو حادث وصفه بان في ذلك الوقت بأنه هجوم وحشي. واعتذرت إسرائيل لكنها قالت إن السبب هو قيام مسلحين بإطلاق النار من المجمع.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء تحقيق في قيام القوات الإسرائيلية بقصف منشآت الأمم المتحدة في غزة. وقال لدى تفقده موقعا تعرض للقصف: "إن هذا الهجوم الذي استهدف الأمم المتحدة هجوم مشين وغير مقبول على الإطلاق. وقد نددت بذلك مرارا، كما نددت به مرة أخرى اليوم بأشد العبارات وأدنته."

وأضاف بان كي مون قائلا: "لقد طالبت بإجراء تحقيق شامل وإخضاع المسؤولين عن الهجوم للمحاسبة." وأكد بان كي مون تعاطفه مع الفلسطينيين الذين يواجهون ظروفا معيشية صعبة في قطاع غزة.

وكان أمين عام الأمم المتحدة قد أوضح خلال لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أنه يريد المساعدة في تحقيق وقف إطلاق نار دائم.

من ناحيته أعلن ولمرت أن المهمة أنجزت مشيرا إلى الجهود الدبلوماسية التي قامت بها الولايات المتحدة ومصر ودول أوروبية لمنع إعادة تسليح حماس.

يذكر أن بان هو أرفع مسؤول دولي يزور قطاع غزة منذ استيلاء مسلحي حركة حماس على السلطة في يونيو/حزيران عام 2007.

مفوض أوروبي سيتفقد الوضع الإنساني

هذا وسيتوجه المفوض الأوروبي للشؤون الإنسانية لوي ميشال الأحد والاثنين المقبلين إلى قطاع غزة وجنوب إسرائيل لتقييم الحاجات الإنسانية للسكان.

وأعلن ميشال في بيان أن "تقديم المساعدة الإنسانية لمن هم بحاجة إليها يبقى أولوية الأولويات. سوف تمكنني مهمتي الإنسانية من معاينة مآسي السكان المدنيين في غزة وفي جنوب إسرائيل."

وأضاف "يجب أن تعطى الأولوية لاتخاذ إجراءات سريعة لوصول وتسليم المساعدات الإنسانية." وقال المفوض: "آمل أن تعكس زيارتي إلى المنطقة الأهمية التي توليها المفوضية الأوروبية للحاجات الإنسانية للسكان المدنيين هناك."

ومنحت المفوضية في 2008 حوالي 73 مليون يورو لمساعدة سكان المناطق الفلسطينية لمواجهة الأزمة الإنسانية، وخصصت 56 بالمئة منها لقطاع غزة.

ويلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأربعاء نظيرتهم الإسرائيلية تسيبي ليفني في بروكسل لمناقشة الأوضاع في غزة وبخاصة الشؤون الإنسانية.

تحذير من أزمة صحية في غزة

وفي جنيف، حذرت مارغريت تشان رئيسة منظمة الصحة العالمية من أزمة صحية تلوح في الأفق لعدد كبير بين 1.5 مليون فلسطيني يعيشون في القطاع.

وقالت تشان إنها تشعر بقلق شديد بشأن وقف حملة التحصين والرعاية الصحية الأخرى اللازمة لإنقاذ حياة السكان في الأراضي وعدم توفر أكثر من 2000 سرير بالمستشفيات في غزة.

وتعهدت السعودية بتقديم مليار دولار لإعادة الإعمار وقال الاتحاد الأوروبي إن وزراء خارجية الاتحاد يزمعون الاجتماع في بروكسل لبحث المساعدات الإنسانية والمطالب الإسرائيلية بمنع تهريب أسلحة إلى غزة.
XS
SM
MD
LG