Accessibility links

logo-print

الاتحاد الدولي للسيارات يضع رالي حائل باها ضمن روزنامة البطولات الدولية الخاصة


وضع الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) رالي باها حائل السعودي الذي يجرى من 26 إلى 29 يناير/ كانون الثاني الحالي ضمن روزنامة البطولات الدولية الخاصة القائمة كل منها بذاتها والتابعة للاتحاد، وذلك ضمن الروزنامة المحدثة التي أعلنها الاتحاد على موقعه الإلكتروني.

وكان الاتحاد الدولي سبق له أن قرر قبل فترة قصيرة إخراج رالي باها حائل من روزنامة بطولة كأس العالم لراليات الباها بعد أن كان مقررا أن يكون الجولة الافتتاحية للبطولة إثر حصوله على اعتراف الاتحاد الدولي للسيارات العام الماضي. كما قرر عدم احتساب نقاط ذلك الرالي ضمن منافسات بطولة كأس العالم لراليات الباها بسبب عدم إمكانية المشاركة النسائية فيه طبقا للتقاليد المرعية في المملكة العربية السعودية.

وقال المهندس مشعل السديري رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية: "وضع الاتحاد الدولي للسيارات رالي باها حائل ضمن روزنامة البطولات الدولية الخاصة التي تضم إلى جانب رالي حائل، كلا من رالي أفريقيا ورالي داكار ورالي اولمبيرا ايطاليا ورالي سفاري الكونغو ورالي الفراعنة، وهي راليات يتعامل الاتحاد الدولي مع كل منها على أنه بطولة قائمة بذاتها لا تدخل ضمن بطولة من عدة جولات مثل بطولة العالم لراليات الباها أو بطولة العالم للراليات، أو غيرها من البطولات".

وعبر السديري عن سعادته باكتساب رالي باها حائل الصفة الدولية، ووصف تلك الخطوة بأنها إيجابية وبداية جيدة لانطلاق الرالي سيكون من شأنها دفعه للأمام.

وقال: "يضع قرار الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) على الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية مزيدا من المسؤولية للمحافظة على ثقة الاتحاد الدولي واستمرار رالي حائل ضمن الروزنامة الدولية للبطولات الخاصة التي تضم عددا من أكبر الراليات في العالم. ولا يقلل من أهمية رالي حائل خروجه من بطولة كأس العالم لراليات الباها وانضمامه إلى هذه الفئة الجديدة من البطولات".

وأوضح السديري أن عدد السائقين المشاركين في رالي باها حائل بلغ حتى الآن 35 سائقا، أبرزهم القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني، بطل كأس العالم لراليات الباها لعام 2008 في فئة (تي تو)، ووصيفه السعودي ماجد الغامدي.

وأكد رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية أن رالي باها حائل هذا العام سيظهر بالمستوى الذي يعزز مكانته ويضيف إلى ما حققه من نجاحات سابقة ويؤكد قدرة المملكة العربية السعودية على تنظيم أصعب الراليات الدولية على مساراتها الصحراوية.

وأشار إلى ما حظي به رالي باها حائل خلال دورته السابقة من إشادة من قبل العديد من المراقبين والفرق الأجنبية وتأكيدها على نجاحه وتخطيه التوقعات العالمية.

وأكد السديري أن الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية يبذل جهودا مع هيئة تطوير منطقة حائل، الشريك الأساسي في الرالي، بهدف تقديم أفضل ما لديهم واختيار أكثر المسارات إثارة وتحديا في العالم، يساعده في ذلك ما تتمتع به منطقة حائل من تضاريس جبلية ورملية مميزة.

وأدخل الاتحاد السعودي تغييرات طفيفة على مسار رالي باها حائل الدولي هذا العام؟

وكان الاتحاد الدولي للسيارات أدخل رالي باها حائل ضمن روزنامة بطولة كأس العالم لرايات الباها العام الماضي حين جرى الرالي تحت إشرافه وفاز بلقبه القطري ناصر صالح العطية مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل.

وقاد العطية سيارته بي أم دبليو إكس 3 سي سي إلى تحقيق أول انتصار لها في كأس الباها العالمية على المسارات الحصوية المتطلبة في السعودية، قبل أن يتوج جهوده بإحرازه لقب البطولة مع نهاية المنافسات.

وباستبعاد رالي باها حائل، ينخفض عدد جولات البطولة لعام 2009 إلى خمس جولات بدلا من ست، وهي روسيا وإيطاليا وإسبانيا والمجر والبرتغال.

وكان أعضاء فريق العمل المشرف على رالي باها حائل حددوا عدة مناطق لإضافة تحسينات عليها في ضوء الملاحظات التي تلقوها من السائقين المشاركين في الجولة الماضية من هذا الرالي، وذلك من أجل توفير أقصى قدر ممكن من السلامة للسائقين اتساقا مع المبادئ التوجيهية التي وضعها الاتحاد الدولي.

وستكون المراحل الخاصة بالسرعة أكثر تنوعا حيث تعبر العديد من الأودية الصغيرة للالتفاف حول الجبال الموجودة بالمنطقة وتوفر موقعا مثاليا للمتفرجين لمتابعة الرالي والتغطية التلفزيونية المباشرة.

وقال مدير الرالي ايلي سمعان: "الكيلومترات الـ50 الأولى من الرالي، وتحديدا من القسم الثاني، تم تبديلها كليا، لأن هذا الجزء من المسارات لم يكن تقنيا بما فيه الكفاية للفرق، كما كانت الطرقات وعرة، وتم تقليص مسافة طريق الوصل المؤدية إلى بداية المرحلة الأولى حوالي 45 كلم. كما تمكن فريق العمل من إيجاد حوالي 100 كلم من المسارات الصحراوية التي تقدم كافة أنواع التحديات والتي تصل إلى نقطة المراقبة الافتتاحية الأولى ذاتها لعام 2008".

وأضاف: "أما القسم الثالث للحدث، فيمر على مسارات معبدة في منطقة الهافر على غرار عام 2008، لكن تم تقليص هذه المسارات لصالح مسارات غير معبدة. المسارات بعد الجزء المعبد كانت سريعة جدا، ولم تكن منافسة في الدورة الماضية، لذلك كان يتوجب علينا أن نلغي المسارات المعبدة التي تجتازها الفرق وإيجاد 50 كلم جديدة من المسارات الرملية مع الكثبان ومرحلة تقنية ومتعرجة لتحل محل الجزء القديم من هذه المرحلة".

وتجرى المرحلة الاستعراضية للرالي يوم 27 من الشهر الحالي، ثم ينتقل الرالي إلى صحراء النفود الكبير يومي 28 و29 منه.
XS
SM
MD
LG