Accessibility links

logo-print

بغداد تتهم "مجاهدي خلق" بالتخطيط لهجوم انتحاري ضد القوات العراقية


قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الحكومة العراقية وجهت الأسبوع الجاري اتهامات لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة بالتخطيط لهجوم انتحاري ضد القوات العراقية، مشيرة إلى أن الاتهام قد يكون في إطار خطة أعدتها الحكومة العراقية لطرد عناصر المنظمة من العراق.

وكان مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي قد قال يوم الاثنين الماضي، خلال زيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران، إن أحد عناصر "مجاهدي خلق" سلم نفسه للسلطات العراقية معترفا بأن قادة المنظمة طلبوا منه وضع متفجرات في مقر عسكري تابع لقوات الأمن العراقية، غير أن الربيعي لم يقدم أي أدلة تثبت اتهامه للمنظمة.

وقال الربيعي في بيان نشره موقع صحيفة طهران تايمز الإيرانية، إن الحكومة العراقية قررت طرد عناصر المنظمة الـ3,500 من العراق والتي كانت تتلقى دعما من قبل النظام السابق.

"مؤامرة عراقية-إيرانية"

ورفض المتحدث العسكري الأميركي نيل فيشر التعليق على الموضوع، فيما وصفت المنظمة الاتهام بالكاذب، مشيرة إلى أنه "مؤامرة" أعدتها الحكومة العراقية بالتعاون مع حكومة طهران لإخراج المنظمة من العراق، نقلا عن الصحيفة.

وتحظى المنظمة وقاعدتها العسكرية في العراق المعروفة بمعسكر أشرف بحماية القوات الأميركية منذ عام 2003، حيث يعترف المسؤولون الأميركيون بدور المنظمة في الكشف عن معلومات تتعلق ببرنامج إيران النووي.

ويشكل مصير المنظمة، وفقا للصحيفة، مصدرا يعكر العلاقات بين الحكومة العراقية التي تتمتع بصلات قوية مع حكومة طهران، والحكومة الأميركية. حيث تصنف وزارة الخارجية الأميركية المنظمة في قائمة المنظمات الإرهابية، إلا أن الجيش الأميركي عمل على حماية قاعدة هذه الجماعة في العراق التي كانت تعرف باسم "معسكر أشرف" منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

ويرغب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وفقا للصحيفة، بطرد المنظمة وعناصرها من البلاد، بالرغم من احتجاج المنظمة على أن أعضاءها سيواجهون أحكاما بالإعدام أو معاملة قاسية فيما لو اضطروا إلى العودة إلى إيران.

وكان المالكي قد قال في تصريح له مطلع العام الجاري إن بقاء المنظمة داخل الأراضي العراقية يعد خرقا لدستور البلاد ويثير قلق جيران العراق.

كما يعتبر مسؤولون عراقيون أن وجود المنظمة في العراق يترك آثارا سلبية على استقرار البلاد وتطوير العلاقات مع إيران، حسبما ذكرت واشنطن بوست.

وكانت القوات الأميركية قد وقعت عام 2003 اتفاقا مع المنظمة، التي شكلت في ستينيات القرن الماضي لمعارضة حكم الشاه محمد رضا بهلوي، يقضي بتسليم المنظمة لأسلحتها وعتادها مقابل توفير الحماية لها داخل الأراضي العراقية.
XS
SM
MD
LG