Accessibility links

هآرتس: الجيش الإسرائيلي يجري تحقيقا حول استخدام ذخائر الفوسفور الأبيض في قطاع غزة


أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية يوم الأربعاء بأن تحقيقا للجيش الإسرائيلي في استخدامه لذخائر الفوسفور الأبيض في قطاع غزة يركز على حادث أطلقت خلاله 20 قذيفة تحتوي على تلك المادة على منطقة سكنية.

وأضافت الصحيفة أن الحادث وقع في بلدة بيت لاهيا بشمال القطاع.

والفوسفور الأبيض مادة شديدة الإحراق تتوهج وتظل مشتعلة لفترات طويلة، وعادة ما يستخدم لإقامة ستائر من الدخان لكن يمكن استخدامه أيضا كسلاح يتسبب في حروق شديدة إذا أصاب الجلد.

وقد قتل طفلان فلسطينيان وأصيب 14 شخصا بحروق في 17 يناير/ كانون الثاني عندما سقطت قذائف إسرائيلية على مدرسة تديرها الأمم المتحدة في منطقة بيت لاهيا حسبما قال مسؤولون طبيون.

وقالت هآرتس إن لواء احتياط من قوات المظليين أطلق نحو 20 قذيفة فوسفور أبيض على المنطقة السكنية.

من ناحية أخرى، اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بارتكاب جرائم حرب بسبب استخدامها لتلك الذخائر في مناطق مكتظة بالسكان.

وقال التقرير الذي نشرته هآرتس إن الجيش الإسرائيلي أطلق إجمالا 200 قذيفة فوسفور أبيض خلال الهجوم الذي استمر 22 يوما على قطاع غزة، وأضاف أن 180 من تلك القذائف استهدفت نشطاء يشنون هجمات صاروخية عبر الحدود من البساتين والحقول.

ويحرم القانون الدولي استخدام الفوسفور الأبيض ضد أهداف عسكرية في مناطق تجمعات مدنية إلا إذا كان الهدف مفصولا بوضوح عنها واتخذت كل الاحتياطات المناسبة لتجنب وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وامتنع متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل، لكنه أكد أنه تم تعيين ضابط برتبة كبيرة للتحقيق في استخدام الجيش للفوسفور الأبيض في قطاع غزة.

ويمكن استخدام قذائف الفوسفور الأبيض لإقامة ستائر دخان لإخفاء عمليات عسكرية وتحديد الأهداف المعادية.

وكانت إسرائيل قد بدأت عملياتها العسكرية في قطاع غزة في 27 ديسمبر/ كانون الأول بهدف مُعلن يتمثل في وقف إطلاق الصواريخ من جانب النشطاء في القطاع على بلداتها ومدنها.
XS
SM
MD
LG