Accessibility links

ابتكار بدلة إنسان آلي تساعد المشلولين على الحركة


توصل علماء في إسرائيل إلى ابتكار بدلة إنسان آلي جديدة يمكن أن تحدث تحولاً في حياة الأشخاص المشلولين، بمنحهم القدرة على المشي مجدداً.

ويتألف الاختراع الجديد من عكازين آلييين خفيفي الوزن، ومجموعة معقدة من مستشعرات الحركة.
ويقوم الأشخاص المصابون بالشلل بلبس حقيبة سوداء على الظهر تتضمن صندوقاً يحتوي على كمبيوتر للتحكم، ويقوم هذا الصندوق بمساعدة الآلة الطبية على إدراك متى ينبغي القيام بحركة أو خطوة ما.

وقال راضي كيوف الذي استخدم الآلة مؤخرا إن الوقوف يغير المشهد كله، مشيرا إلى أنه لم يعد مضطراً إلى النظر من اسفل فقط، فهو الآن ينظر إلى الأشخاص بندية، فعينه تواجه أعينهم على حد تعبيره.

وكان كيوف قد أصيب بالشلل في النصف الأسفل من جسمه قبل 20 عاما. ومع أنه لا يشعر بساقيه، إلا أن بدلة الإنسان الآلي تجعله قادراً على تحريكهما.

وبمساعدة من العكازين الآليين اللذين يوفران التوازن والسند، يمكن للأشخاص المصابين بالشلل النصفي السفلي، المشي والانحناء والجلوس وحتى صعود السلالم. وهذا الاختراع المستقبلي يقدم بديلاً من الكرسي المتحرك، لأولئك الذين يستطيعون القيام بوظائف الجزء العلوي من أجسامهم، والقادرين على الوقوف باستخدام الدعم.

وإلى جانب أن البدلة الجديدة تحسن نوعية الحياة للأشخاص المشلولين في النصف السفلي، فإنها أيضاً تساعدهم على اكتساب الاحترام، فالكرامة هي المشكلة الأولى لأولئك الذين يستخدمون الكرسي المتحرك.

ومن المتوقع أن ينزل الابتكار الجديد الأسواق عام 2010، إذا حصل على الموافقات المطلوبة. ولم يتم تحديد سعر الجهاز بعد، إلا أنه من المتوقع أن يكون مقارناً لمعدل التكلفة السنوية لاستخدام كرسي متحرك.
XS
SM
MD
LG