Accessibility links

logo-print

الرئيس الباكستاني يرحب بإعتزام الرئيس أوباما اعتماد سياسة تقارب جديدة مع العالم الإسلامي


رحب الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الأربعاء بإعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه ينوي اعتماد مقاربة جديدة مع العالم الإسلامي.

وقالت الرئاسة الباكستانية في بيان لها إن زرداري رحب بالنية التي عبر عنها أوباما الثلاثاء في الخطاب الذي ألقاه خلال حفل التنصيب وقال فيه "إلى العالم الإسلامي أقول نحن نسعى إلى اتخاذ طريق جديد يقوم على المصالح والاحترام المتبادلين".

وقد أصبحت باكستان حليفا أساسيا للولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 وأكدت علنا أنها لن تدعم طالبان في أفغانستان، لكن مسؤولين أجانب لا يزالون يتهمون باكستان بعدم بذل جهود كافية لمحاربة المتطرفين الإسلاميين على أراضيها.

وتابع زرداري قائلا إن تأكيد رئيس أميركي التزامه بالقيم والمثل العليا يجدد الأمل بمستقبل أفضل لشعوب العالم.

وهنأ رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أوباما على تولي مهامه الرئاسية معربا عن الأمل في تعاون معزز بين البلدين خلال ولاية الرئيس الجديد.

وقال جيلاني في الرسالة الموجهة إلى أوباما كلنا ثقة بأن السنوات المقبلة ستشهد ترسيخا للصداقة بين شعبينا وتعاوننا المتبادل.

ورحب مسؤول في الجماعة الإسلامية، الحزب الأصولي الرئيسي الباكستاني، بوعد أوباما بفتح فصل جديد في العلاقات الأميركية.

وقال خورشيد أحمد نائب رئيس الجماعة الإسلامية واحد أبرز منظمي التظاهرات المناهضة لأميركا وإسرائيل في باكستان إننا نقدر كثيرا هذا الموقف.

واعتبر المسؤول الإسلامي أن قرار أوباما تعليق الإجراءات القضائية أمام المحاكم العسكرية الخاصة بمعتقلي غوانتانامو قرار جيد. لكنه طالب بالإفراج عن السجناء فورا.
XS
SM
MD
LG