Accessibility links

logo-print

الأوروبيون يعتزمون الضغط على ليفني لإنهاء الحصار على قطاع غزة


أعلن العديد من وزراء الخارجية الأوروبيين الذين وصلوا مساء الأربعاء إلى بروكسل أنهم عازمون على الضغط على وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لإنهاء الحصار على قطاع غزة عبر إعادة فتح المعابر مع إسرائيل ومصر.

وقال الوزير السويدي كارل بيلد قبل عشاء العمل بين الوزراء الأوروبيين وليفني إن الاتحاد الأوروبي يريد أن يحصل من إسرائيل على ضوء أخضر لإعادة فتح كافة المعابر.

وأضاف "إن فتح المعابر ليس فقط أمام المساعدات الإنسانية، وإنما لكي يتمكن الناس من العيش حياة طبيعية، وإلا فان الوضع في غزة سيعود قابلا للانفجار خلال فترة قصيرة."

وأكد الوزير أنه لا يوجد مخرج للأزمة في غزة بدون فتح الحدود والعودة إلى الحياة الطبيعية.

وبدوره قال وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن إن الأساس هو أن نحصل على إعادة فتح معابر غزة لكي نؤمن للسكان فرصة جيدة من أجل البقاء.

وأضاف أن على إسرائيل أن تدرك أنه طالما بقي الوضع في غزة على ما هوعليه، مع حماس أو بدونها ، لا يمكن أن تعيش إسرائيل بسلام.

وقال الوزير الفنلندي الكسندر شتاب رسالتنا للوزيرة ليفني ستكون ودية ولكن حازمة.

واستبعد الوزراء في هذه المرحلة تغيير سياستهم إزاء حركة حماس المدرجة على قائمة المنظمات الإرهابية لدى الاتحاد الأوروبي. ويؤكد الأوروبيون أنهم لن يقبلوا بالتحاور معها إذا لم تقبل فكرة التعايش بين دولتين، فلسطين وإسرائيل.

لكن شتاب أكد أنه لن يكون السلام الدائم ممكنا إن لم يجتمع الجميع حول الطاولة.

وأضاف أن هذا لن يحدث اليوم، ولا خلال عطلة نهاية الأسبوع، هذا سيتطلب وقتا، ولكن علينا بكل بساطة أن نبدأ بالتفكير بطريقة من أجل التوصل إلى حل شامل في الشرق الأوسط، ولا حل شامل بدون حماس.
XS
SM
MD
LG