Accessibility links

logo-print

الرئيس الموريتاني المخلوع يعود إلى العاصمة لكسب التأييد لاقتراح يحل الأزمة السياسية في البلاد


أعلن أحمد ولد سامبا المتحدث باسم الرئيس الموريتاني المخلوع عودة سيدي ولد الشيخ عبدالله الخميس إلى نواكشوط لإلقاء خطاب بمقر أحد الأحزاب المؤيدة له يتضمن اقتراحا لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وقال سامبا إن الرئيس ولد عبدالله قرر العودة الخميس إلى نواكشوط في هذه الظروف الصعبة والخطيرة التي تمر بها البلاد في محاولة لجمع الطبقة السياسية وكسب تأييدها لاقتراح يهدف للخروج من الأزمة السياسية.

ويعيش الرئيس المخلوع في مسقط رأسه لمدن الواقعة شرق العاصمة نواكشوط منذ أن أطلق الجيش سراحه في الـ23 من الشهر الماضي.

وأضاف المتحدث أن الرئيس المخلوع سيقدم اقتراحا للخروج من الأزمة في إطار كلمة سيلقيها خلال تجمع شعبي مقرر بعد ظهر الخميس في مقر أحد الأحزاب السياسية التي تدعمه.

وأوضح ولد سامبا أن هذا المخرج يترجم على أنه فشل للانقلاب العسكري وإذن بعودة البلاد إلى طريق الشرعية والديموقراطية، تحاشيا لفرض عقوبات دولية محتملة عليها.

وأكد ولد سامبا أن حكام المناطق أبلغوا بالأمر لتأمين الحماية وتسهيل سيره إلى العاصمة، مشيرا إلى منع السلطات الحاكمة لأي استقبال شعبي وحظر التظاهر في الشوارع.
XS
SM
MD
LG