Accessibility links

غالبية الصواريخ الموجهة إلى الفضاء تنطلق من روسيا


حلت موسكو في المرتبة الأولى بين دول العالم في عدد الأقمار الصناعية التي حملتها صواريخ روسية إلى الفضاء.

وصرح أناتولي بيرمينوف مدير وكالة الفضاء الروسية، أن نحو 39 بالمئة من الصواريخ الفضائية التي تطلقها دول العالم إلى الفضاء، تنطلق من الأراضي الروسية، تليها الولايات المتحدة بمعدل 27 بالمئة والصين بنحو 16 بالمئة.

وشرح بيرمينوف أنه من المقرر أن يجري إطلاق 39 صاروخا روسيا حاملين أقمارا صناعية وأجهزة فضائية أخرى إلى الفضاء خلال السنة الحالية، أبرزها في 29 يناير/كانون الثاني الجاري، حيث سيتم إطلاق مرصد فضائي في اتجاه الشمس من قاعدة "بليسيتسك" في شمال الشطر الروسي الأوروبي.

وقال إنه من المنتظر أن تبدأ روسيا بتشغيل سفينة فضائية مأهولة جديدة تم تجهيزها بنظام الإدارة الرقمية من طراز "سيوز" قبل نهاية 2009، لكنها لن تدخل الخدمة إلا بعد أن تتم الاختبارات الضرورية.

وكشف بيرمينوف أن روسيا تعمل في شكل مكثف على الانتهاء من صنع سفينة فضائية من الطراز الجديد قبل 2010، فيما تواصل أعمال بناء المحطة الفضائية الدولية بالتعاون مع الولايات المتحدة ودول أخرى.

وكانت وكالة الفضاء الروسية تعهدت من قبل بإيصال رواد الفضاء الأميركيين إلى المحطة الفضائية الدولية على متن السفن الفضائية الروسية "سيوز" خلال فترة ربيع 2012.

وفي ما يتعلق بسفر السياح إلى المحطة الفضائية الدولية، لفت أناتولي بيرمينوف، مدير وكالة الفضاء الروسية، إلى أن عدد أفراد طاقم المحطة الفضائية الدولية سيتزايد إلى ستة أشخاص خلال العام الجاري، مما سيحول دون اتساع المحطة للسياح.

تجدر الإشارة إلى أن هناك خططا روسية لتنظيم رحلات سفر إلى القمر والمريخ خلال فترة ما بين 2025 و2040. ويشدد مدير وكالة الفضاء الروسية في هذا الإطار على وجوب أن تسبق هذه الرحلات دراسات وافية تقوم بها آلات فضائية.
XS
SM
MD
LG