Accessibility links

أوباما يدعو البنتاغون لوضع الخطط اللازمة للانسحاب من العراق


عاد موضوع انسحاب القوات الأميركية من العراق لدائرة الضوء مع تسلم الرئيس باراك أوباما مقاليد السلطة في واشنطن.

وخلال اجتماعه أمس مع كبار موظفي مجلس الأمن القومي الأميركي بحضور نائبه جوزيف بايدن، دعا الرئيس أوباما وزارة الدفاع إلى وضع الخطط اللازمة لتنفيذ انسحاب عسكري مسؤول من العراق، بحسب بيان للبيت الأبيض.

ولفتت وكالة أسوشيتد برس إلى أن أوباما لم يأت على ذكر الإطار الزمني الذي حدده خلال حملته الانتخابية لسحب القوات الأميركية من العراق في غضون 16 شهرا.

وكان الرئيس أوباما قال في وقت سابق إنه سيلتقي في وقت قريب كبار القادة العسكريين في مقر وزارة الدفاع. ونسبت أسوشيتد برس إلى مسؤول عسكري كبير اشترط عدم ذكر اسمه القول إن اللقاء سيعقد في ظرف أسبوع.

وسبق أن حذر عدد من كبار القادة العسكريين الأميركيين من تحديد أي جدول زمني للانسحاب من العراق، مشددين على ضرورة ربط أي سحب للقوات بالتحسن الأمني على الأرض.

من جهته، حذر السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر من أن التعجيل بسحب القوات الأميركية من العراق يحمل في طياته مخاطر كبيرة، مضيفا أنه ليس هناك ما يشير إلى وجود توجه لدى واشنطن للأخذ بهذا الخيار.

وأشار كروكر إلى بعض المخاطر التي قد تنجم عن انسحاب متسرع من العراق، ومنها إعادة تقوية تنظيم القاعدة وتشجيع الدول التي لا تريد الخير للعراق على التدخل بشؤونه.

وأضاف كروكر في آخر مؤتمر صحفي له قبل إحالته على التقاعد إن تنظيم القاعدة أصيب بالضعف نتيجة النكسات التي تعرض لها في الميدان وفقدانه دعم المجتمع السني في العراق، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG